بعضها استخدم بتنفيذ عمليات

الاحتلال: كشف "شبكة دولية" لتهريب وتحويل أسلحة "هوائية" لحقيقية بالضفة

القدس المحتلة - صفا

 

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي مساء يوم الأحد عن اعتقال 58 فلسطينيا ب"شبهة العضوية في شبكة دولية عملت على تحويل بنادق هوائية إلى بنادق حقيقية" في الضفة الغربية المحتلة.

وذكر المتحدث باسم شرطة الاحتلال في بيان صحفي أن "بعض هذه البنادق استخدم في تنفيذ عمليات"، مشيرا إلى أنه تم تقديم لوائح اتهام ضد سبعة من المعتقلين.

وأضاف "تم خلال الشهرين الأخيرين إدارة تحقيق سري مفاده شبهات لاستيراد معدات قتالية وأجزاء لأسلحة غير قانونية من أرجاء العالم إلى منطقة الضفة الغربية حيث تم شراء الأسلحة غير القانونية عبر مواقع الانترنت".

واضطر شبان فلسطينيون خلال الأعوام الأخيرة لاستخدام أسلحة بدائية محلية الصنع في تنفيذ عمليات فدائية ضد جنود الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلين، حيث نجحوا في قتل وإصابة عشرات الضباط والمستوطنين، إضافة للاضطرار لتنفيذ عمليات طعن ودهس لعدم توفر السلاح.

وعمل الاحتلال الإسرائيلي بالتعاون مع الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية على مصادرة ومحاربة انتشار الأسلحة في الضفة ضمن جهود "التنسيق الأمني" بين الجانبين، ما حرم فصائل المقاومة أي إمكانيات لتسليح عناصرها لتنفيذ عمليات.

وتابع بيان شرطة الاحتلال "وفق الشبهات تم شراء سلاح من نوع (ايرسوفت) في إسرائيل بالإضافة إلى ذلك تم شراء قطع أسلحة حقيقة من خارج إسرائيل عبر الانترنت، حيث تبين وفق مواد البينات أن المشتبهين اعتمدوا طريقة تحويل هذه الألعاب داخل مختبرات سلاح من أسلحة (ايرسوفت) إلى أسلحة حقيقية من نوع M16".

وأردف "ووفق الشبهات تم استخدام هذه الأسلحة خلال عمليات في الضفة الغربية وداخل إسرائيل".

وزعم أنه تم قبل نحو 6 أشهر ضبط حاوية بضائع وصلت من الولايات المتحدة الأمريكية إلى ميناء أسدود الإسرائيلي وبداخلها ألعاب وأجهزة كهربائية.

وتابع أنه "خلال تفتيش تم إجرائه في الحاوية تم ضبط المئات من القطع والمعدات القتالية لأسلحة من نوع M16 مخبأة داخل الحاوية والذي قام بشرائهم مشتبه من سكان قرية ادنا في الخليل جنوب الضفة الغربية".

ووفق بيان شرطة الاحتلال "فإنه بفضل تحقيق موضوعي وجذري حساس وسريع تم كشف منظمة عملت لفترة زمنية على ذلك".

وقال إنه "خلال سنة 2019 تم توصية كميات كبيرة لقطع أسلحة من أنواع مختلفة من خلال تطبيق على الانترنت واستخدام الحاويات التي تصل عبر بريد إسرائيل وإلى الموانئ، واستخدمت قطع الأسلحة هذه إلى تحويل أسلحة الايرسوفت لسلاح قادر على إطلاق النار حيث أن غالبية الصفقات شملت المئات من كل قطعة".

وبحسب بيان شرطة الاحتلال فإن "غالبية المشتبهين من سكان الضفة الغربية الذين قاموا بواسطة سماسرة بشراء القطع اللازمة من أجل تركيب سلاح من نوع M16 وتخزين القطع في منطقة الخليل".

وذكر أنه في المقابل تم "شراء أسلحة من نوع ايرسوفت من محلات بيع الأسلحة والتي تعمل داخل مجمع للرماية في إسرائيل بواسطة مشتبهين آخرين قاموا بتحويل سلاح الايرسوفت إلى سلاح حقيقي يطلق النار".

وادعت شرطة الاحتلال أنه تم مصادرة المئات من أسلحة الايرسوفت ومصادرة مبلغ نقدي بقيمة 300,000 شيكل، إضافة لإغلاق محلين تجاريين لبيع سلاح الايرسوفت خلافا للقانون في كفر كنا وكفر عقب ومصادرة أسلحة من نوادي الرماية في الكيان الإسرائيلي.

وأشار إلى أنه تم خلال التحقيق اعتقال 32 مشتبها من الضفة الغربية وتقديم 7 لوائح اتهام تنسب إليهم استيراد وبيع معدات قتالية بشكل غير قانوني.

وأضافت شرطة الاحتلال أنه "تم الليلة الماضية اعتقال 26 مشتبها إضافة لضبط حواسيب ومبالغ من المال ومستندات مختلفة".

واعتبرت أن الحديث يدور حول "نشاط ميداني استراتيجي لكشف طريقة لاستيراد والاتجار بالأسلحة وتحويلها إلى أسلحة".

/ تعليق عبر الفيس بوك