في يوم الإفراج عنه

مجددا.. الاحتلال ينكث وعده بالإفراج عن الأسير زهران

رام الله - صفا

فرض الاحتلال الإسرائيلي يوم الثلاثاء الاعتقال الإداري لأربعة شهور على الأسير أحمد زهران من قرية دير أبو مشعل في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وجاء تجديد الاعتقال الإداري للأسير زهران (في الأربعينات من العمر) في يوم الإفراج عنه، وهو بذلك ينكث مجددا وعود الإفراج عنه بعد توقيفه إضرابه عن الطعام الذي استمر 114 يوما بعد وعود من الاحتلال بالإفراج عنه.

وقبل أيام، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية أن محكمة الاحتلال العسكرية قررت يوم الخميس الماضي الإفراج عن الأسير أحمد زهران (42 عاما) من بلدة دير أبو مشعل شمال غرب مدينة رام الله، بعد خوضه إضراًبا مفتوحا عن الطعام لمدة 113 يوما رفضًا لاعتقاله الإداري.

وأوضحت الهيئة أن المحكمة قررت الافراج عن الأسير زهران بعد دفع كفالة مالية بقيمة (10000 شيقل)، لكن شرطة الاحتلال طلبت تجميد قرار الافراج حتى يوم الأحد المقبل، بذريعة تقدير موقفها لتقديم استئناف على قرار الإفراج أو لا، وكانت في وقت سابق قد طلبت تمديد اعتقال زهران لـ 12 يوما بحجة استكمال التحقيق.

يشار إلى أن الأسير أحمد زهران كان قد أمضى ما مجموعه 15 عاما في معتقلات الاحتلال وهو أب لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019.

ويعتبر الإضراب الذي خاضه مؤخراً هو الثاني، حيث خاض إضراباً ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة 39 يوما، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر وثبتته على كامل المدة.

/ تعليق عبر الفيس بوك