"عدالة": الصحة الإسرائيلية لا تنشر كافة التعليمات حول "كورونا" باللغة العربية

الداخل المحتل - صفا

توجه مركز "عدالة" باسم النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة سامي أبو شحادة، برسالة إلى مدير وزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف يطالبه فيها بتنجيع عمل جميع المنصات الرقمية التابعة لوزارة الصحة وتزويدها بكل ما يتعلق بفيروس كورونا من معلومات وتحديثات وإتاحتها باللغة العربية.

وتبين بعد فحص موقع الوزارة على الشبكة أن التحديث الأخير باللغة العربية نشر يوم 4 آذار/ مارس الجاري في حين تبعه خلال الأسبوع الأخير الكثير من التحديثات والإشعارات والمواد باللغة العبرية. كذلك، لا وجود لأي تعليمات أو معلومات باللغة العربية في الصفحات التابعة للوزارة على شبكات التواصل الاجتماعي أو تطبيقات الهواتف الخليوية، بل توفر كلها باللغة العبرية فقط.

وشددت الرسالة التي أرسلتها المحامية آية حاج عودة، على أن عدم توفير المعلومات باللغة العربية لا يعتبر مسًا بالحق في المساواة فقط، بل يشكل ضررًا في مثل هذه الحالة على صحة وسلامة المواطنين. وأكدت الرسالة على ضرورة نشر البيانات الصحفية الصادرة عن الوزارة باللغة العربية كذلك.

وفي تعقيبها، قالت المحامية حاج عودة إن "التمييز في توفير وإتاحة المعلومات باللغة العربية في المنصات الحكومية يمتد إلى سنوات طويلة مضت، واليوم بسبب الوباء المتفشي، يجب إتاحة المعلومات لكافة المواطنين بمختلف اللغات، لأن معرفة الجميع بما يجري وطرق الوقاية وما يتوجب عليهم فعله يصب في المصلحة العامة، وربما في مثل هذه الحالات تدرك الجهات الحكومية أن التمييز العنصري ضد فئة معينة يعود بالضرر على الجميع بدون استثناء".

وأضافت أنه "يتوجب على وزارة الصحة تقديم الخدمات للجميع دون تمييز على أي أساس كان، خاصة أن فيروس كورونا لا يفرق بين من يصيبهم على خلفية قومية أو عرقية أو جندرية أو إثنية".

واعتبر أبو شحادة أن "تعامل وزارة الصحة مع المواطنين العرب بهذه الطريقة يبين إلى أي درجة هناك استهتار بصحة المواطنين ويكشف مرّة أخرى عن السياسات العنصرية للحكومة حتى حينما يتعلق الأمر بصحة جميع المواطنين. رسالتنا واضحة، صحة المواطنين العرب ليست أقل أهمية، وهذا هو الوقت لتظافر جميع الجهود للحد من انتشار وباء كورونا".

/ تعليق عبر الفيس بوك