"صحة غزة" تتّخذ إجراءات في "الطوارئ "و"العيادات الخارجية"

غزة - صفا

قررت وزارة الصحة في غزة اتخاذ سلسلة من الإجراءات للتعامل مع الحالات في أقسام الطوارئ والعيادات الخارجية، وذلك ضمن جهود الوزارة في مكافحة انتشار العدوى.

وذكر مدير مكافحة العدوى بوزارة الصحة رامي العبادلة أنّه تمّ تفعيل الفرز التنفسي للحالات المترددة في أقسام الطوارئ والعيادات الخارجية من خلال وضع مكتب عند مدخل الطوارئ والعيادات الخارجية، ووجود حكيم مدرب، يستطيع فرز الحالات التي تعاني من أعراض التهابات الجهاز التنفسي، وإجراء عملية الفرز عند ملاحظته لأي مريض يعاني من أعراض تشبه أعراض الانفلونزا، وإعطاء المريض كمامة جراحية، وتوجيهه إلى المكان المخصص لانتظار مثل هذه الحالات، والمحافظة دائمًا على تطهير الأيدي.

ولفت العبادلة إلى أنّه في حال كانت المسافة الفاصلة بين المكتب والمريض أكثر من متر لا يوجد داعي لارتداء أي واقيات شخصية من قبل الحكيم المشرف على عملية الفرز، أمّا إذا كانت المسافة أقل من متر فيجب عليه ارتداء كمامة جراحية.

وشدّد على وجوب ارتداء الطبيب والممرض الذين سوف يتعاملان مع الحالات التي تظهر عليها أعراض التهابات تنفسية تشبه الانفلونزا ارتداء قفازات طبية، ومريول طبي، وكمامة طبية جراحية، وواقي للعينين (نظارة طبية/ واقي للوجه).

وتابع "يتم استدعاء المريض من مكان الانتظار إلى غرفة كشف مخصصة في العيادات الخارجية، أو أسرّة محددة في أقسام الطوارئ تستخدم فقط لهذه الحالات، على أن يكون هناك حاجز مادي يفصل بين الأسرّة، ويتم إجراء الكشف على المريض وأخذ كافة علامات الحياة والتاريخ المرضي للحالة، إلى جانب إجراء الفحوصات التشخيصية التي يحتاج لها المريض وما يقدّره الطبيب بما يتناسب مع الحالة".

وبيّن أنّه تمّ التعميم بإلزام جميع مقدمي الخدمة الصحية بخلع الكفات الطبية وإلقائها في سلة المهملات داخل غرفة الفحص أو بجوار السرير المخصص في الطواري، وتطهير الأيدي بالمطهر الكحولي قبل مغادرة المكان، وخلع الكمامة الطبية بطريقة صحيحة خارج غرفة الفحص أو خارج الستائر المحيطة بسرير المريض.

/ تعليق عبر الفيس بوك