كيف تتحدث مع طفلك عن فيروس كورونا؟

واشنطن - صفا

مع ارتفاع المخاوف بشأن تداعيات فيروس كورونا المستجد في مختلف أنحاء العالم، يشدد الخبراء على أهمية "التواصل الصحيح" مع الأطفال بشأن إعطائهم معلومات عن المرض، للحرص على سلامتهم الصحية والنفسية.

ونقل موقع إذاعة "دابليو جي إن إس" الأميركية عن الأخصائية في شؤون الأطفال بريتني نوبل، قولها إن على الآباء معرفة طريقة الحديث الصحيحة مع أطفالهم بشأن وباء "كوفيد 19"، بهدف تهدئة مخاوفهم وطمأنتهم.

وقدمت نوبل مجموعة من النصائح في هذا الصدد، أهمها:

1- الحفاظ على الهدوء: يقول الخبراء إن حماية الصغار مسؤولية الكبار، لذلك على الآباء الحرص على سلامة أطفالهم وجعلهم يشعرون بالأمان وعدم الخوف من كورونا.

وتقول نوبل: "من المهم أن نفهم أن الأطفال يلتقطون الإشارات من الآباء والأصدقاء والعائلة، حيث إنهم يراقبون كيف يستجيب الأشخاص من حولهم لأخبار كورونا، لذلك يجب الحفاظ على الهدوء والطمأنينة".

2- التواصل ضروري: تنصح نوبل بأهمية تخصيص وقت معين للجلوس مع طفلك أو طفلتك والحديث عن فيروس كورونا، والاستماع للأسئلة التي تدور في أذهانهم بهذا الخصوص ومحاولة الإجابة عليها، لأنه "كلما زاد الغموض لديهم من المرض زاد قلقهم".

3- الصراحة: ليس من العيب مصارحة الأطفال وكشف حقيقة الأشياء، لا سيما بشأن وباء كورونا، إلا أنه من الضروري معرفة طريقة إيصال المعلومة بكيفية تناسب أعمارهم.

4 الحد من وسائل الإعلام: كل المنابر الإعلامية حاليا همها الوحيد مستجدات فيروس كورونا، بما فيها منصات التواصل الاجتماعي.

وتنصح نوبل بأنه من المفيد الحد منها بالنسبة للأطفال، لأن ذلك سيحميهم من القلق والتوتر.

5- مكافحة كورونا: ينصح الخبراء بإدماج الأطفال في عملية الوقاية من كورونا، وذلك من خلال تعليمهم كيف يحمون أنفسهم وغيرهم.

وتضيف نوبل: "علمهم تقنيات غسل اليدين بالماء والصابون، وكيفية تغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال".

/ تعليق عبر الفيس بوك