تدهور الأوضاع المعيشية لأهالي مخيم جرمانا بسورية

دمشق - صفا

يشتكي أهالي مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق من مشكلة ارتفاع أسعار السلع الأساسية والمواد الغذائية والتموينية بأنواعها المختلفة، والذي يقابله جشع التجار وغياب الرقابة والمحاسبة.

وطالب نشطاء من أبناء المخيّم بعد ارتفاع الأسعار الجنوني الذي ضرب الأسواق، برفع شكاوى رسمية للجهات المختصة، ووزارة التموين والتجارة الداخلية السورية، مشددين على أهمية إرسالها دوريات مكثفة إلى أسواق المخيم لمراقبة أسعار المواد الغذائية، وتشديد العقوبات على أصحاب المتاجر الذين لا يلتزمون بالأسعار.

هذا وتزداد معاناة سكان مخيّم جرمانا الإنسانية سوءاً نتيجة تدهور وضعهم الاقتصادي وانتشار البطالة بينهم وعدم وجود مورد مالي ثابت يقتاتون منه، فضلاً عن التدهور الكبير لـ الليرة السورية أمام الدولار وانتشار فايروس كورونا المستجد الذي جعل العالم في حالة تخبط وخوف.

/ تعليق عبر الفيس بوك