مقبلون على كارثة في حال عدم التزام العمال بالحجر

الصحة: 21 مصابًا جديدًا بكورونا بالضفة والقدس

رام الله - صفا

أعلن مدير عام الصحة الأولية بوزارة الصحة كمال الشخرة ظهر الخميس، عن تسجيل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة الغربية والقدس المحتلة، ما يرفع العدد إلى 155 مصابًا.

وقال الشخرة خلال مؤتمر صحفي عقده برام الله إن :"11 حالة سجلت برام الله وقراها، و9 حالات بضواحي القدس، وحالة في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، والعينات سجلت لعمال يعملون داخل إسرائيل ومنطقة عطاروت بالقدس ومخالطين".

وأوضح الشخرة أنه تم سحب 2000 عينة عشوائية في جميع المحافظات، وسيتواصل سحب العينات لحين الوصول ل 3 آلاف عينة، مشيرا إلى فرز 950 عينة للعمال وظهرت بعدم إصابتها، ويوجد 300 عينة جاري فحصها.

وحذر من أنه في حال ظهور إصابات في العينات العشوائية، سيسبب الإرباك على مستوى فلسطين.

وقال إن جميع الحالات جيدة باستثناء حالة في بيت لحم وحالة في هوجوتشافيز برام الله أدخلت للعلاج، كما كشف عن تعافي حالتين من المرضى في بيت لحم.

وبين الشخرة ان ضواحي القدس تصدرت القائمة لمصابي الفيروس حيث بلغت 59 إصابة، بينما بلغت بيت لحم 46، رام الله والبيرة 28 إصابة، الخليل 5 إصابات، نابلس إصابتين، وطولكرم إصابتين، وقطاع غزة 12 إصابة.

ولفت إلى أن وزارة الصحة أجرت 8600 فحصًا منذ ظهور الفيروس، منها 3 آلاف أخذت البارحة واليوم.

وتطرق الشخرة إلى عودة 60 ألف عامل يعملون في إسرائيل خلال هذه الأيام، داعيا إلى عزل أنفسهم حتى لا يتسببوا بالضرر لعائلاتهم.

وقال: "بدأت الطواقم الطبية بالاتجاه لمناطق خروج العمال لأخذ عينات لمن يحتاج، وتم تسليمهم إرشادات للالتزام بالحجر المنزلي".

ودعا الجهات الدولية للتزويد بكميات جديدة من عينات الفحص، متوقعا أن تصل عينات جديدة من الصين.

وبخصوص الأسير المحرر من بلدة بيتونيا والذي كشف عن إصابته أمس، قال الشخرة: إن "فحوصات أجريت لعائلته ظهرت بعض العينات بعدم إصابتها، وطالبناهم بالحجر المنزلي".

وأضاف "لدينا الآن 205 أجهزة تنفس، وسيتم تركيب 10 أجهزة جديدة خلال يومين، لافتا إلى أن وزارة الصحة ستستلم 250 جهازا جديدا".

بدوره، قال المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم إن الإجراءات والأمور لا تشي بعودة الحياة إلى طبيعتها.

/ تعليق عبر الفيس بوك