الأمن الداخلي بغزة يوقف مشاركين بنشاط تطبيعي عبر الإنترنت

غزة - صفا

أعلنت وزارة الداخلية بغزة الخميس عن توقيف مشاركين في نشاط تطبيعي مع الاحتلال الإسرائيلي عبر الإنترنت، إحالتهم للتحقيق.

وأفاد المتحدث باسم الوزارة إياد البزم في تصريح وصل وكالة "صفا" بأنه "بناء على مذكرة توقيف صادرة عن النيابة العسكرية؛ أوقف جهاز الأمن الداخلي صباح اليوم المدعو "رامي أمان" والمشتركين معه في إقامة نشاط تطبيعي مع الاحتلال الإسرائيلي عبر الإنترنت".

وقال: "حيث تمت إحالتهم للتحقيق، وسيتم اتخاذ المقتضى القانوني بحقهم".

وأشار البزم إلى أن "الاحتلال الاسرائيلي لا يتوقف عن استخدام أساليب مختلفة لإسقاط الشباب الفلسطيني في وحل التخابر، للإضرار بشعبنا ومقاومته من جانب، وتحسين صورته الإجرامية أمام الرأي العام من جانب آخر".

وأكد أن "إقامة أي نشاط أو تواصل مع الاحتلال الإسرائيلي تحت أي غطاء هو جريمة يعاقب عليها القانون، وخيانة لشعبنا وتضحياته".

وفي السياق، قدّرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) توقيف الأجهزة الأمنية مجموعة من الأشخاص لمحاولتهم إقامة نشاط تطبيعي مع الاحتلال.

وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم: "كما نقدر عاليًا الرأي العام الذي ينتفض في وجه أي محاولة للتطبيع مع الاحتلال".

وشدد قاسم على موقع حماس الثابت بتجريم أي سلوك تطبيعي مع الاحتلال، واعتباره طعنة في ظهر تضحيات شعبنا.

وأكد أن "العلاقة مع الاحتلال الصهيوني لن تكون إلا علاقة صراع متواصل، حتى طرده من كامل الأرض الفلسطينية".

/ تعليق عبر الفيس بوك