لم تسجل إصابات بين العالقين الذين دخلوا اليوم

البزم: ما زلنا في مرحلة الخطر ونبدي جدية كبيرة في التعامل

غزة - صفا

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية إياد البزم مساء الإثنين أن جميع العالقين الذين وصلوا اليوم إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري بصحة جيدة ولم تسجل أي إصابات بالفيروس بينهم.

وفي لقاء تلفزيوني عبر فضائية الأقصى حول إجراءات تسهيل وصول العالقين عبر معبر رفح البري، نبه البزم إلى أنه رغم هذه الإجراءات الاحترازية إلا أننا في مرحلة الخطر، مؤكدا أن وزارة الداخلية تتعامل بجدية كبيرة، ومحذرا أنه في حال وقوع إصابات داخل القطاع سندخل في إجراءات أصعب.

وأشار إلى أن وزارتي الداخلية والصحة تتابعان كل الإجراءات الصحية في هذا الصدد، آملا أن يقابل المواطن هذه الإجراءات بجدية عالية.

وذكر أنه تم إجراء ترتيبات كبيرة خلال الأيام السابقة لتنظيم وتسهيل وصول العالقين في مصر إلى غزة، وفق إجراءات الوقاية والسلامة، والأمور تسير على ما يرام وفق الترتيبات التي وضعت مسبقاً، ولا زال المعبر يعمل حتى هذه اللحظة.

وتابع " قمنا بحصر أعداد العالقين الموجودة وترتيبها وفق الكشوفات، وهيئة المعابر تواصلت بشكل شخصي مع كل مواطن وإبلاغه بالعودة لغزة، لنتمكن من تسهيل وصولهم وفق إجراءات سلسة؛ لتقديم أفضل خدمة، لنحافظ على غزة خالية من كورونا".

وأشار إلى أنه تم توزيع الكمامات على المواطنين داخل الصالة المصرية، قبل دخول إلى الجانب الفلسطيني من المعبر، بالإضافة إلى إجراءات بخصوص كل من المواطنين، والأمتعة والحافلات، كلّ على حدة.

ونبه البزم إلى أن التسجيل للعودة إلى غزة ينتهي مساء اليوم، آملا أن يتمكن دخول جميع المواطنين العالقين خلال الأيام المعلنة لفتح المعبر استثنائياً.

وبين أن جميع العالقين التزموا بجميع الإجراءات الجديدة وأنهم لمسوا تعاوناً والتزاماً كبيراً من قبل المواطنين.

وكشف الناطق باسم الداخلية أن أكثر من ألف مواطن يريدون العودة إلى غزة خلال الأيام القليلة القادمة، وأنه تم جدولة الأسماء وتقسيمها إلى فئات، والأولوية للمرضى وكبار السن.

وقال إن الإجراءات المتبعة منذ 15 مارس أثمرت بشكل فعال وناجع بعدم تسجيل أي حالات إصابة بالفيروس داخل قطاع غزة، باستثناء الحالات التي ظهرت داخل مراكز الحجر.

وذكر أنه يتم اتخاذ كل الاجراءات التي من شأنها التخفيف على المواطنين في العودة لغزة، على أن يجرى تقييماً يومياً لكل الجهات المختصة، وبناء عليه يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة، وأي إجراءات جديدة يتم الإعلان عنها.

وأفاد بأن حاجز بيت حانون مغلق، لكنه يستقبل الحالات المرضية بشكل استثنائي، ويخضع لنفس الإجراءات المشددة المتبعة في معبر رفح، وهي ناجعة في هذا الصدد، لافتا أن معبر رفح مغلق بشكل كامل في اتجاه المغادرة منذ 15 مارس، ولا يسمح بمغادرة المواطنين حفاظاً على سلامتهم؛ في ظل انتشار الوباء في كل دول المنطقة.

/ تعليق عبر الفيس بوك