هل ينقل الأطفال عدوى فيروس كورونا؟

باريس

كشفت دراسة أن طفلا فرنسيا مصابا بفيروس كورونا الجديد، في التاسعة من عمره، لم ينقل العدوى لأشخاص آخرين على الرغم من أنه كان على احتكاك واتصال مباشر مع أكثر من 170 شخصا.

وخلصت الدراسة، المنشورة في دورية "الأمراض المعدية السريرية"، إلى أن الأطفال قد لا يكونون أكبر ناشري وناقلي عدوى فيروس كورونا الجديد.

ووفقا للدراسة التي أجريت لصالح وزارة الصحة الفرنسية، فإن الطفل كان بين مجموعة من الأشخاص المرتبطين برجل الأعمال البريطاني ستيف والش، الذي أصبح أول بريطاني تكون نتائج اختباره التشخيصي للفيروس إيجابية بعد حضوره مؤتمرا للمبيعات في سنغافورة في يناير الماضي.

ونقل والش، دون قصد، العدوى عندما انضم إلى 10 بالغين بريطانيين وأسرة مكونة من 5 أفراد في منتجع للتزلج في منطقة "أوت سافوي" بعد السفر من لندن.

وأصيب معظم الضيوف في المنتجع بالفيروس، لكن تحقيقا أجرته هيئة الصحة العامة في فرنسا وجد أن الطفل البالغ من العمر 9 أعوام لم ينقل العدوى إلى أي من أشقائه أو أي شخص آخر، على الرغم من اتصاله بـ 172 شخصا، جميعهم كانوا في الحجر الصحي كإجراء وقائي، كما تنقل بين 3 مدارس لتعلم التزلج على الثلج.

ووفق الدراسة فإنه في حين نقل الطفل عدوى فيروس نزلات البرد "الإنفلونزا" إلى كل من أشقائه، فإن أيا منهم لم يلتقط العدوى بفيروس كورونا.

وقال عالم الأوبئة في الصحة العامة في فرنسا، كوستاس دانيس، لوكالة الأنباء الفرنسية "طفل واحد، مصاب بفيروسات أخرى في الجهاز التنفسي، وتنقل بين 3 مدارس مختلفة بينما كان يعاني من أعراض، لكنه لم ينقل الفيروس، مما يشير إلى ديناميات انتقال مختلفة محتملة لدى الأطفال".

وبحسب الدراسة، فقد ظهرت أعراض خفيفة فقط على الطفل، وعندما تم اختباره وجد أن لديه مستويات من الفيروس بالكاد يمكن اكتشافها، ويُعتقد أن انخفاض مستوى العدوى يفسر سبب عدم نقل المرض للأشخاص الآخرين.

ويعتقد الباحثون أنه نظرا لأن الأطفال عادة ما تكون لديهم أعراض خفيفة فقط، فقد ينقلون الفيروس أقل بكثير من البالغين المصابين.

وخلصوا إلى نتيجة مفادها "قد لا يكون الأطفال مصدرا مهما لانتقال هذا الفيروس الجديد"، حسبما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

ولا يُفهم جيدا كيف نجا الأطفال بشكل عام من أسوأ الفيروسات، لكن العديد من العلماء يشكون في أن استجابتهم المناعية قادرة بطريقة ما على إزالة العدوى بسرعة أكبر من البالغين الأكبر سنا.

ويأتي هذا التقرير بعد أن انتهى باحثون في جامعة "يونيفرسيتي كوليدج لندن" هذا الشهر إلى أن إغلاق المدارس سيكون له على الأرجح تأثير ضئيل فقط على انتشار الفيروس، وأنه يجب موازنة ذلك مع التكاليف الاجتماعية والاقتصادية العميقة.

يشار إلى أن عشرات البلدان أغلقت مدارسها لإبطاء انتقال فيروس كورونا، وهو إجراء أيضا جاء ضمن القيود التي تم فرضها لتجنب التجمعات الاجتماعية في المناطق حول المدارس وكذلك الحد من انتشار الفيروس داخلها.

يبقى دور الأطفال في نشر الفيروس أحد الألغاز الرئيسية حتى الآن لوباء كوفيد-19، كما أن مسألة ما إذا كان أولئك الذين يصابون بأعراض خفيفة يظلون حاملين للفيروس تبقى موضع جدل.

وفي حين أن نسبة الأطفال الذين يعانون من مرض شديد ضئيلة مقارنة مع كبار السن، فقد أصيب بعضهم بالمرض الخطير وتوفوا بسبب العدوى.

 

أظهرت أكبر دراسة من نوعها، أن دواء الملاريا، الذي وصفه كثير من الأطباء علاجا محتملا لمرضى فيروس كورونا وروج له الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لم يظهر أي فائدة تضعه في مرتبة أفضل، مقارنة مع طرق الرعاية الأخرى.

ومولت الحكومة الأميركية دراسة لتحليل استجابة قدامى العسكريين الأميركيين لدواء هيدروكسي كلوروكين، ونشرت نتائجها على موقع طبي قبل مراجعتها من باحثين آخرين، الثلاثاء.

وكانت التجارب محدودة، لكنها عززت الشكوك حول فعالية الدواء، الذي يعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب من بين أكبر مؤيدي استخدامه من أجل علاج مرضى فيروس كورونا.

ونظر الباحثون في السجلات الطبية لـ368 من العسكريين السابقين في المستشفيات في جميع أنحاء البلاد، الذين إما توفوا أو خرجوا من المستشفى بحلول 11 أبريل.

نتائج "غير مشجعة"

وكانت معدلات الوفيات للمرضى الذين تناولوا الهيدروكسي كلوروكين 28 %، مقارنة بـ22 % لمن تناولوه مع المضاد الحيوي أزيثروميسين، وهو مزيج يحبذه العالم الفرنسي ديدييه راول، وحفزت دراسة نشرها عنه في مارس الاهتمام العالمي به.

وبلغ معدل الوفيات لمن تلقوا الرعاية العادية الأخرى فقط 11%.

وقد وصف الهيدروكسي كلوروكين، مع أو بدون أزيثروميسين، للمرضى الذين يعانون من أعراض أشد، لكن الباحثين وجدوا أن زيادة الوفيات استمرت حتى بعد أن عدلوا النموذج إحصائياً مع معدلات استخدام أعلى.

ومن العيوب الأخرى أن الدراسة لم تقم باختيار المرضى عشوائياً في مجموعات البحث. بالإضافة إلى ذلك، فإنه من الصعب تعميم النتائج، لأن المبحوثين كانت صفاتهم محددة.

ومن بين هذه الصفات أن معظمهم كانوا من الذكور مع متوسط عمر فوق 65 عاما ومن السود، وهي مجموعة تتأثر بشكل غير متناسب بالأمراض الكامنة، مثل مرض السكري وأمراض القلب.

ولم يكن هناك خطر إضافي لوجود جهاز التنفس الاصطناعي بين المجموعة التي تناولت الهيدروكسي كلوروكوين فقط، مما دفع المؤلفين إلى اقتراح أن زيادة معدل الوفيات بين هذه المجموعة قد تعزى إلى آثار جانبية خارج الجهاز التنفسي.

مخاطر الدواء

وخلصت أبحاث سابقة إلى أن الدواء يحمل مخاطر بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشكلات في انتظام دقات القلب، ويمكن أن يتسبب في الغيبوبة أو النوبات أو في بعض الأحيان السكتة القلبية في هذه المجموعة.

ويستخدم الهيدروكسي كلوروكوين ومركب الكلوروكين منذ عقود في علاج مرضى الملاريا، وكذلك اضطرابات المناعة الذاتية والتهاب المفاصل الروماتويدي.

ولقي الدواءان اهتماماً كبيراً خلال جائحة كورونا، إذ بينت الأبحاث المخبرية أنهما قادرين على منع الفيروس من دخول الخلايا ومنع تكاثره، لكن في عالم الأدوية يحدث كثيراً أن يفشل الباحثون في تكرار ما لاحظوه في المختبر في الجسم الحي.

ولا يمكن تحديد الإجابة الصحيحة إلا من خلال إجراء تجارب سريرية عشوائية كبيرة، والعديد من هذه المشاريع جارية، خصوصا في الولايات المتحدة وأوروبا وكندا وبريطانيا.

/ تعليق عبر الفيس بوك