انتشار واسع للشرطة بقطاع غزة ضمن خطة رمضان والطوارئ

غزة- - صفا

 

شرعت الشرطة الفلسطينية يوم الجمعة بتطبيق الخطة الخاصة بشهر رمضان المبارك، في ظل خطة الطوارئ وإجراءات مواجهة جائحة "كورونا".

 

وأكد العقيد علي القدرة مدير العمليات المركزية في الشرطة أن الخطة تهدف لضبط الحالة الأمنية في جميع المحافظات، ومتابعة تطبيق إجراءات الوقاية والسلامة، من خلال التركيز على المفارق الحيوية، والأسواق، والمساجد، وأماكن التنزه، وطريق الساحل.

 

وأشار القدرة إلى استمرار العمل بجميع الإجراءات الوقاية التي تم اتخاذها في مواجهة فيروس كورونا، خاصة ما يتعلق منها بمنع التجمعات والازدحامات.

 

ولفت العقيد القدرة إلى أن الخطة تشمل منع التجمعات والازدحام في الأسواق والمحلات التجارية والمولات وساحل البحر، ومتابعة الحركة المرورية، وفتح بعض الشوارع لتسهيل حركة المركبات.

 

كما تشمل خطة رمضان استمرار مراقبة الأسواق وأسعار السلع الغذائية التموينية، ومنع بيع المفرقعات، وكل ما يُؤثر على الصحة والسكينة العامة للمواطنين.

 

وبحسب العقيد القدرة، فإن دائرة مباحث التموين تعمل على متابعة إلزام أصحاب المولات التجارية باتخاذ إجراءات السلامة، ومن ضمنها منع التجمعات الكبيرة للمواطنين داخلها، فضلاً عن ارتداء جميع العاملين والزائرين للكمامة.

 

وقال القدرة إن "شرطة المحافظات ستعمل على منع إقامة الأسواق الشعبية في رمضان، والأماكن المتوقع أن تشهد اكتظاظاً من قبل المواطنين، حيث يتم العمل مع الجهات المختصة على تفريق هذه الأسواق لعدم حدوث تجمعات كبيرة".

 

وأشار إلى متابعة تسهيل حركة المواطنين في نقاط البيع الصغيرة المنتشرة في الأماكن العامة، وعدم السماح بوجود تجمعات كبيرة، حيث تم وضع خطة مع الجهات المختصة؛ لتحديد نقاط البيع والتسوق في مناطق متفرقة".

 

وأضاف أنه سيتم تسيير دوريات بالقرب من تلك النقاط بشكل يومي، من بعد صلاة العصر إلى أذان المغرب؛ لضمان عدم وجود تجمعات كبيرة فيها.

 

ولفت إلى أن شرطة محافظة غزة ستُتابع شارع البحر والطريق الساحلي والاستراحات لضمان عدم وجود تجمعات للمواطنين، وذلك بالتعاون مع إدارة الشرطة البحرية وسائر الإدارات المختصة.

 

وفي السياق، أكد العقيد القدرة أن إدارة المرور والنجدة ستُكثف جهودها وانتشارها على المفترقات الرئيسية القريبة من نقاط البيع المنتشرة بالمحافظات، مستطرداً "سيتم إرسال دوريات من شرطة المرور عند المفترقات الرئيسية والأسواق في محافظة غزة؛ وذلك لتسهيل حركة المركبات، وضمان عدم وجود تجمعات وازدحام مروري".

 

وبخصوص مراكز الحجر الصحي الاحترازي، أكد القدرة وجود إجراءات خاصة فيها من قبل الإدارات المختصة، تضمن استمرار تقديم الخدمة للمستضافين، ومنع التجمعات، وتوفير كافة احتياجاتهم، وفق إجراءات الوقاية والسلامة.

 

وحول دور المباحث العامة، أوضح العقيد القدرة أن المباحث العامة ستعمل على متابعة المناطق العامة، كالمتنزهات وشاطئ البحر والميناء؛ لمنع تجمعات المواطنين والحفاظ على سلامتهم.

 

ولفت إلى أن دائرة التموين في المباحث ستكثف من جولاتها ومتابعتها حركة الأسواق والبضائع، من أجل منع الاحتكار والاستغلال والتلاعب في الأسعار.

 

كما ستُجري المباحث – بحسب القدرة – متابعة حثيثة لمنع انتشار المفرقعات والألعاب النارية في الأسواق ونقاط البيع المنشرة بالمحافظات.

 

وتابع: "تم نشر قوات التدخل وحفظ النظام في بعض المفترقات والأماكن الحيوية؛ من أجل مساندة عمل إدارات الشرطة المختصة في تطبيق إجراءات السلامة العامة والوقاية".

 

وفي ختام حديثه، تقَّدم مدير العمليات المركزية في الشرطة بالتهنئة لأبناء شعبنا الفلسطيني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، مؤكداً أن الشرطة تبذل كافة الجهود من أجل توفير سبل الأمن والطمأنينة للمواطنين في ظل جائحة "كورونا".

/ تعليق عبر الفيس بوك