لـ13 مايو

محكمة الاحتلال ترفض تحويل الأسيرة خطيب للحبس المنزلي وتؤجل محاكمتها

حيفا - صفا

رفضت محكمة الاحتلال الإسرائيلي الأحد تحويل الأسيرة آية خطيب من الداخل الفلسطيني المحتل للحبس المنزلي.

وقال مكتب إعلام الأسرى إن المحكمة رفضت طلباً تقدم به محامي الأسيرة لتحويلها إلى الحبس المنزلي، وأجلت جلسة محاكمتها حتى الثالث عشر من مايو/ أيار القادم.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الخطيب في السابع عشر من شباط/ فبراير الماضي ومكثت في زنازين التحقيق قرابة الشهر، وتقبع الآن في سجن الدامون للأسيرات وهي متزوجة وأم لطفلين، وكانت تنشط في العمل التطوعي لجمع التبرعات للعائلات الفقيرة والأطفال المرضى من قطاع غزة.

وكانت المحكمة الإسرائيلية مددت اعتقال الخطيب (31 عامًا) عدة مرات منذ اعتقالها في 17 شباط/ فبراير من منزلها، وقدمت ضدها لائحة اتهام تتضمن مساعدة شرائح اجتماعية فقيرة بشكل إنساني، وسيتم اليوم الأحد تقديم رد الدفاع عن لائحة الاتهام ضد المعتقلة الخطيب وتحديد جلسات استماع للشهود.

وسبق أن رفضت النيابة العسكرية طلبًا بتحويل الأسيرة آية الخطيب للحبس المنزلي بسبب جائحة كورونا.

وتعتبر سلطات الاحتلال مساعدة الفئات الاجتماعية عملًا مخالفًا للقانون ويدخل ضمن النشاطات المحظورة، بعد إقرار قانون التحريض ومحاربة الإرهاب في الكنيست منذ عامين.

/ تعليق عبر الفيس بوك