اشتية يوضح تفاصيل تبرع الموظفين بيوميّ عمل

رام الله - صفا

أورد رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية تفاصيل إعلانه حول التبرع بيومي عمل من الموظفين العموميين في ظل أزمة كورونا.

وقال اشتية في حسابه على "فيسبوك" إن الفكرة جاءت من رؤساء وأفراد الأجهزة الأمنية ومسؤولين وموظفين في الأجهزة المدنية وعدد من مؤسسات القطاع الخاص والأهلي الذين أرادوا التبرع بأيام عمل لصالح الفقراء ومتضرري الأزمة.

وأكد أن ذلك التبرع "طوعي" ومن لا يرغب بالمساهمة فله الحق بذلك، وما عليه سوى إرسال رسالة إلى وزيره أو رئيس جهازه أو بشكل مباشر إلى وزير المالية يعلن فيها عدم رغبته بالتبرع.

وقال إن موظفي وزارة الصحة وكوادر الأمن مشمولون لمن أراد منهم، لافتًا إلى أن التبرع يشمل الجميع، وقيمة التبرع ترتفع نسبيًا مع ارتفاع راتب الموظف.

وأكد أنه من باب التكافل الاجتماعي، فإن التبرع طوعي لتمكين الحكومة من دعم الفئات الفقيرة والمهمشة وتعزيز صمودها، مشيرًا إلى أن آلاف العمال فقدوا مصدر دخلهم والعديد من العائلات انكشفت ودخلت قوائم الفقراء الجدد، علما أن الأزمة التي خلقها الوباء قد تمتد لفترة معينة.

وذكر أن الحكومة أضافت 20 ألف أسرة خلال الشهر الحالي والقادم إلى قوائم المساعدات المالية لوزارة التنمية الاجتماعية، إضافة لبدء العمل على صرف مساعدات مالية لنحو 40 ألف متعطل عن العمل بسبب الأزمة الحالية ومن أجل الاستمرار في تمكيننا من مواجهة الاحتياجات الطبية والصحية الطارئة.

/ تعليق عبر الفيس بوك