اجتماع لقادة جيش الاحتلال بحث "استراتيجية المعارك" بظل كورونا

القدس المحتلة - ترجمة صفا

من المقرر أن تعقد قيادة جيش الاحتلال الاثنين اجتماعا يترأسه قائد الأركان أفيف كوخافي للنظر في خطة الجيش الاستراتيجية التي وضعها كوخافي منذ توليه مهام منصبه وتأثيرات كورونا على التهديدات المحيطة.

وذكر موقع "والا" العبري أن الاجتماع سيمتد ليومين للتباحث في تداعيات انتشار فيروس كورونا وتأثيراته على خريطة التهديدات من إيران وحزب الله وغزة.

وقال الموقع إن الاجتماعات ستتم بإدارة رئيس شعبة العمليات في الجيش "أهرون خليوة" ورئيس شعبة التخطيط "أمير أبو العافية"، وسيتم الاستماع إلى تقديرات من الجهات الإستخباراتية حول ما يدور في الدول العربية السنية والدول العربية، والمنظمات المعادية لـ"إسرائيل"، أو وجود تغييرات سياسية في الأردن أو تركيا وقبرص واليونان.

ويأتي الاجتماع على ضوء التقديرات العسكرية التي تشير إلى وجود تأثير لانتشار الوباء على المحور الممانع في المنطقة ومن بينها تأثيرات على مستويات التمويل والتسليح من إيران وحتى غزة، حيث تشير تقديرات شعبة الاستخبارات إلى ازدياد الرغبة لدى دول غربية وأخرى عربية لدفع المنطقة للاستقرار عبر تمويل مشاريع في غزة والضفة الغربية، بالإضافة لإعمار سوريا.

بينما نقل عن مصدر عسكري قوله إن الوضع في لبنان غير مستقر ويتفاقم ولكن من غير الواضح ما هي تداعيات ذلك التدهور على فرص اندلاع مواجهة عسكرية مع حزب الله.

أما على صعيد قطاع غزة، فذكر الموقع أنه يعاني ضغوطات كبيرة جداً وتحدث بها تغييرات جوهرية.

ويأتي الاجتماع –وفقًا للموقع- في ظل الحديث عن استئناف مفاوضات إبرام صفقة تبادل لاستعادة الأسرى الإسرائيليين من غزة، "حيث تسعى حركة حماس لاستغلال الوضع لتحقيق مكاسب على مستوى الشارع الفلسطيني".

وسينضم خبراء مدنيون في اليوم الثاني للاجتماع لإعطاء تصور حول إمكانية وجود موجة أخرى من الوباء وهل سيكون أصعب من الموجة الأولى، وذلك بالإضافة إلى رغبة الجيش في التحلل من أعباء كورونا على الصعيد الداخلي والعودة للتركيز أكثر على المخاطر الأمنية المحيطة.

وفي نهاية اليوم الأول، سيتم تقسيم الضباط إلى مجموعات حسب المناطق الجغرافية وسيقدمون لكوخافي توصياتهم حول طرق التعامل وكيفية الاستعداد بالشكل الصحيح للمستقبل القريب.

وبين الموقع أن كوخافي سيقوم خلال الأسبوع القادم ببلورة إطار استراتيجي جديد لجيش الاحتلال وذلك على خلفية التغييرات في العالم، الشرق الأوسط و"إسرائيل" وبعدها مباشرة سيبدأ الجيش بإحداث تغييرات في إدارة المعارك على الجبهات لتناسب الواقع الجديد.

كما سيتم إحداث تغييرات في جدول الأفضليات في مجالات التكنولوجية المتطورة والتدريبات والبنى التحتية.

/ تعليق عبر الفيس بوك