"حماية" يدين استمرار مصادرة سلطات الاحتلال أراضي المواطنين

رام الله - صفا

دان مركز حماية لحقوق الإنسان استمرار مصادرة سلطات الاحتلال أراضي المواطنين في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين لصالح توسعة الاستيطان تحت ذريعة الضرورات الامنية وشق الطرقات لصالح المناطق الاستيطانية.

وكان مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي أقدموا منذ مساء الثلاثاء على تجريف مساحات من الأراضي الزراعية لصالح شق طريق استيطانية على اراضي المواطنين في بلدة دورا جنوب الخليل مستخدمة بذلك آلياتها الثقيلة وجرفت مساحات من اراضي المواطنين لغرض شق طريق استيطانية تعود ملكيتها لمواطنين من عائلتي السويطي وجاد الله.

وأكد المركز في بيانه أن سياسة الاحتلال في الأراضي المحتلة تمثل انتهاكاً للمبادئ التي أرستها قواعد القانون الدولي بموجب اتفاقيات جنيف، سيما مبدأ عدم جواز الاستيلاء على الأراضي بالقوة، ومبدأ حظر النقل الجبري الجماعي أو الفردي للأشخاص المحميين أو نفيهم من الأراضي المحتلة إلى أراضي الاحتلال أو إلى أراضي أي دولة أخرى، محتلة أو غير محتلة، أياً كانت دواعيه، وغيرها العشرات من المبادئ.

وحذر المركز من تبعات هذه القرارات والتي لا تقتصر فقط على تشريع  الاستيطان  والاستيلاء على أراضي الفلسطينيين، بل يطلق يد المستوطنين ويمنحهم ترخيصا صريحاً بالشروع في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، الأمر الذي يتسبب في مصادرة مزيد من أراضي الفلسطينيين، والتضييق عليهم، وجعلهم عرضة لاعتداءات المستوطنين المتواصلة عليهم وعلى ممتلكاتهم، وهو ما يحرمهم من حقوقهم المكفولة لهم بموجب أحكام القانون الدولي والمتمثلة في الحق الحياة الكريمة والحق في حرية الحركة والتنقل، والحق في الدفاع عن بيوتهم وممتلكاتهم.

/ تعليق عبر الفيس بوك