أميركا تسجل أعلى معدل للبطالة في 90 عامًا

واشنطن - صفا

فقد الاقتصاد الأميركي بسبب جائحة كورونا 20.5 مليون وظيفة خلال الشهر الماضي فقط، مسجلا أسرع وتيرة هبوط في الوظائف منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، وسط توقعات بأوضاع أسوأ.

وأظهر التقرير الشهري لوزارة العمل الأميركية أن معدل البطالة ارتفع إلى 14.7% متخطيا المستوى القياسي المسجل بعد الحرب العالمية الثانية، وهذه الوضعية هي الأسوأ منذ 90 عاما، وفق الإعلام المحلي.

وبسبب جوانب إجرائية فإن هذه البيانات لا تعكس تماما حجم الأضرار الاقتصادية التي سببتها الجائحة في النصف الثاني من الشهر الماضي، وهو ما يعني أن الرقم الحقيقي للوظائف المفقودة ومعدل البطالة يمكن أن يكونا أعلى.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن هذه الأرقام "كانت متوقعة تماما وغير مفاجئة"، وتعهد خلال ظهوره في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" التلفزيونية الأميركية باستعادة عافية الاقتصاد الأميركي.

وقال كبير المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض لاري كودلو إن أرقام البطالة المتوقعة الشهر المقبل ستكون مفجعة، أما كيفن هاسيت المستشار الاقتصادي لترامب فتوقع أن تصل أرقام البطالة في التقرير المقبل إلى 25%.

وتعد هذه الخسائر تقريبا ضعف ما تكبدته الولايات المتحدة خلال الأزمة المالية 2007-2009 التي اعتبرت حينها أسوأ انكماش اقتصادي على الإطلاق.

وتواجه إدارات العمل الفدرالية والمحلية تحديات كبيرة بسبب الزيادة غير المسبوقة في طلبات إعانة البطالة.

وأدت جائحة فيروس كورونا "كوفيد-19" منذ منتصف مارس/آذار الماضي إلى توقف العديد من قطاعات الاقتصاد الأميركي، حيث قدم أكثر من 33 مليون أميركي طلبات للحصول على إعانة بطالة خلال تلك الفترة.

والشهر الماضي، أقر مجلس النواب الأميركي حزمة اقتصادية تصل لنحو ثلاثة تريليونات دولار، لدعم الأفراد والشركات في مواجهة الأضرار الناجمة عن فيروس كورونا.

كما وافق المجلس على زيادة إضافية تعادل 600 دولار لمتلقي إعانة البطالة، ليرتفع إجمالي الإعانة إلى 972 دولارا أسبوعيا.

المصدر: الجزيرة

/ تعليق عبر الفيس بوك