الجهاد: هدم منزل الأسير البرغوثي إرهاب لن يجلب سوى المقاومة

الأسير قسام البرغوثي
غزة - صفا

قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يوم الإثنين إن هدم قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل الأسير قسام البرغوثي بقرية كوبر شمالي غرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة "إرهاب فاضح لن يجب للاحتلال سوى مزيد من المقاومة.

وذكر المتحدث باسم الحركة مصعب البريم، في تصريح وصل وكالة "صفا" أن هدم منزل الأسير "جريمة في سياق العدوان المستمر على شعبنا واستهداف أسرانا داخل السجون، وخارجها بالاعتداء على ممتلكات عوائلهم".

وأكد البريم أن "الجريمة لن تفت في عضد الأسرى ولن تغير عقيدة المقاومة والصمود الراسخة في عقولهم ووجدانهم".

وشدد على أن "تدمير المنازل جريمة مكتملة الأركان، وإرهاب صهيوني فاضح ومكشوف ولن يجلب للاحتلال وللمستوطنين سوى مزيد من الثورة والانتفاضة والمقاومة وسترتد تداعيات هذه الجرائم على العدو نتائج عمّا قريب..".

وحيّا المتحدث باسم الجهاد "كوبر الثوار ولكل قرى ومدن الضفة الثائرة في وجه الاحتلال وفي وجه تغول المستوطنين، والتحية للأبطال الذين واجهوا قوات الاحتلال المقتحمة لشوارع رام الله وقراها".

وأضاف أن "الاحتلال جرب كل أشكال القهر والإرهاب والاستهداف من الاغتيال إلى الاعتقال إلى هدم البيوت، ولكنه لم يكسر إرادة القتال والصمود لدى أبناء شعبنا في كل فلسطين".

وهدمت جرافات الاحتلال فجر الاثنين منزل الأسير البرغوثي بعد محاصرته بقوة عسكرية كبيرة، وإطلاق الجنود القنابل الصوتية والغازية واحتجاز بعض الشبان.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" باقتحام نحو 40 دورية عسكرية تساندها جرافات، القرية من عدة محاور وإغلاق الطرقات المؤدية للمنزل، كما منعت الصحفيين من التواجد في المكان.

وأفاد شهود عيان باشتعال النار في جيب عسكري للاحتلال بعد استهدافه بالزجاجات الحارقة.

وكانت قوات الاحتلال أخطرت عائلة الأسير البرغوثي في شهر فبراير/ شباط الماضي، بقرار هدم منزلها المكون من طابقين، بمساحة 200 متر مربع لكل طابق.

وشهدت القرية مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال، فيما دارت في بلدة بيرزيت المجاورة مواجهات خلال مرور الدوريات العسكرية منها.

وخلال المواجهات أصيب شاب بالرصاص المطاطي في الوجه.

وتتهم قوات الاحتلال الأسير البرغوثي بالمشاركة في عملية عين بوبين غربي رام الله التي وقعت في شهر أغسطس/ آب الماضي، وأدت لمقتل مستوطنة وجرح اثنين آخرين.

ويعد البرغوثي من نشطاء الجبهة الشعبية بمنطقة رام الله.

/ تعليق عبر الفيس بوك