الخضري يُرحب بدعوة مئات الفنانين وضع حد لحصار غزة

غزة - صفا

رحّب النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار بدعوة أكثر من 350 فنانا حول العالم إلى وضع حد للحصار الذي تفرضه "إسرائيل" على غزة، وذلك في ظل جائحة كورونا لتجيب انتشاره لأنه "قد يكون مدمرا في أكبر سجن مفتوح في العالم".

 

وشدد الخضري في تصريح الأحد، على أن هذه الدعوة والتحرك مهم، ويُمكن البناء عليه بخطوات عملية على الأرض من خلال توسيع وزيادة الحملات التضامنية الدولية من كافة القطاعات الشعبية والمؤسساتية والرسمية.

 

وأكد الخضري أن الرفض والمقاطعة الفنية من الأسلحة المهمة التي لا يستهان بها، ولها تأثيرات هامة جداً وتوصل رسائل عالمية عن الحصار وآثاره الكارثية.

 

وقال "مطلوب من الفنانين الموقعين على البيان الذي نشره موقع "رفع الحصار" الفرنسي، تفعيل قضية الحصار وتناوله من مختلف زواياه وكل حسب مجالاته وفنه، وإيصال رسالة المحاصرين منذ 13 عاماً".

 

وشدد على أن وصول رسالة غزة للعالم قد تكون اليوم أوضح، لأن العالم ذاق مرارة الإغلاق والحجز لأسابيع معدودة بسبب كورونا، فكيف بشعب يعيش حياته هكذا منذ 13 عاماً في بقعة صغيرة كالسجن".

 

وجدد الخضري التأكيد على ضرورة حشد الدعم الدولي والعمل على إنهاء الحصار من مختلف الفئات والشرائح، مشيراً إلى تأثير هذه الخطوات على "إسرائيل" التي تحاول نقل الصورة بشكل مغاير، والتي تبني سياساتها على العلاقات الخارجية القوية مع العالم.

 

وشدد الخضري على أن ما يعزز دعوات العمل على رفع الحصار الإسرائيلي عن غزة وصول الأرقام حول معدلات البطالة إلى ما يزيد عن ٦٠ ٪، فيما أكثر من ٨٠٪ من سكان غزة يعيشون تحت خط الفقر، ومعدل دخل الفرد اليومي ٢ $.

 

وكان على رأس قائمة الموقعين على البيان كل من الموسيقي البريطاني بيتر غابرييل، وفريق "ماسيف أتاك"، والكاتبة الكندية ناومي كلاين، والمخرج البريطاني كين لوتش، والممثل فيغو مورتنسن، والشاعر طه عدنان.

/ تعليق عبر الفيس بوك