أجهزة السلطة تواصل اعتقال الصحفي أنس حواري

طولكرم - صفا

تواصل أجهزة أمن السلطة في مدينة طولكرم اعتقال الصحفي أنس حواري لليوم الثالث على التوالي، بعد قرار النيابة العامة التابعة للسلطة تمديد توقيفه لحين عرضه على المحكمة.

 

وكانت الأجهزة الأمنية اعتقلت الصحفي حواري يوم الجمعة الماضي بعد الاعتداء عليه على أحد الحواجز قرب مدينة طولكرم.

 

ودعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين في بيانٍ له إلى إطلاق سراح الصحفي حواري فورًا وبمحاسبة العناصر الأمنية التي اعتدت عليه قبل اعتقاله وتقديم الاعتذار له عما بدر بحقه من اعتداء جسدي ولفظي أمام أسرته دون أدنى مبرر.

 

من جانبه، استغرب الصحفي معاذ حامد رواية أجهزة السلطة، قائلا: " من يعرف أنس، يعرف أنه مستحيل أن يعتدي على أحد، لكننا من الصعب أن ننسى ما جرى في الخليل واعتداء الأجهزة الأمنية على أصحاب البسطات دون أي مبرر، اعتداء وليس تطبيق قانون".

 

بدوره، طالب الصحفي أيمن قواريق، حواجز السلطة ضمان كرامة المواطنين والدفاع عنهم لأنه يفترض أنها أنشأت لحماية الناس وصون حياتهم من "كورونا".

 

وأضاف الصحفي قواريق، "أنس تعرض لاعتداء من قبل الأفراد المتواجدين على الحاجز، والدليل على طلب الأجهزة الأمنية ضمان عدم تقديمه لأي شكوى قبل الإفراج عنه."

/ تعليق عبر الفيس بوك