واتهامات لشرطة الاحتلال

غضب بقلنسوة بعد مقتل مواطن بجريمة إطلاق نار

قلنسوة - صفا

قُتل عبد الرحيم شلباية (60 عاما) من سكان مدينة قلنسوة بالداخل المحتل متأثرًا بجروحه الحرجة التي أصيب بها من جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار في المدينة الأحد.

وبحسب موقع "عرب48"، فإن الجريمة وقعت في منطقة مسجد صلاح الدين في قلنسوة، بعدما أقدم جناة على إطلاق النار على المصاب أمام منزله، ثم لاذوا بالفرار من المكان.

وقدم طاقم طبي من مركز "راما"، الإسعافات الأولية للمصاب ثم جرى نقله على وجه السرعة إلى مستشفى "مئير في كفار سابا" لاستكمال العلاج.

وأعلن الطاقم الطبي في المستشفى لاحقًا، عن وفاة شلباية متأثرًا بجروحه الحرجة، بعد فشل جميع المحاولات لإنقاذ حياته.

وفي جريمة إطلاق نار أخرى، أصيب معلم مدرسة في أم الفحم بجروح وصفت بأنها متوسطة، خلال تواجده داخل محل تجاري بحي الجبارين في المدينة.

واستدعي طاقم طبي إلى المكان، وقدم الإسعافات الأولية للمصاب ثم جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

هذا، وباشرت الشرطة التحقيق في ملابسات الجريمتين المنفصلتين، دون الإبلاغ عن اعتقال أي مشتبه به بالضلوع فيهما.

وتشهد المدينة حالة من الغضب وسط الأهالي الذين اتهموا شرطة الاحتلال القائمة بجلب الجريمة معها إلى البلدة كغيرها من البلدات الفلسطينية في أراضي الـ48.

/ تعليق عبر الفيس بوك