"الشعبية" تدعو لوضع خطة وطنية لمعالجة أسباب المشاكل العائلية

غزة - صفا

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشكل عاجل إلى وضع خطة وطنية لمعاجلة أسباب هذه المشاكل العائلية من جذورها، والتي تستوجب مواجهة كل الأمراض الاجتماعية التي تزيد من هذه المشاكل.

 

كما دعت الجهات المسئولة في القطاع والرئيس وحكومة رام الله إلى وضع خطة إنقاذ وطنية من أجل تعزيز صمود أبناء شعبنا في القطاع وتوفير كل مقومات الحياة الكريمة، مع التأكيد أن القضاء على المشكلات من جذورها بإنهاء الانقسام وكسر الحصار المفروض على القطاع.

 

وحثت أهلنا في القطاع وخصوصاً العائلات إلى تحكيم لغة العقل والاحتكام لمنطق التسامح والترفع عن الصغائر، والاحتكام للقانون، والتصدي للموتورين وتفويت الفرصة على العابثين الذين يستهدفون ضرب السلم المجتمعي من بواب تغذية الصراعات العائلية.

 

وطالبت الجبهة الفصائل لرفع الغطاء عن كل من يستخدم سلاح المقاومة في خدمة تسعير المشاكل العائلية.

 

وناشدت الجهات المسئولة لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية والميدانية لضبط السلاح وفي مقدمتها سلاح العائلات وتطبيق الإجراءات القانونية بحق حامليه، وإلى القيام بحملة توعية مكثفة للمواطنين، للتأكيد على خطورة هذا السلاح على السلم المجتمعي، وأن هذا السلاح فقط موجه للاحتلال.

 

بينما دعت القضاء الفلسطيني للإسراع في معالجة القضايا الجنائية التي شكلت ولا تزال تهدد السلم الأهلي والمجتمعي وتفعيل المصالحة الجزائية طريقاً آمناً لحفظ الحقوق، وضرورة تشديد الإجراءات لكل الأفراد الذين يغذون هذه المشاكل.

/ تعليق عبر الفيس بوك