"الاتصالات" تفتتح مشروع الطاقة الشمسية لجمعية إنعاش الأسرة

رام الله - صفا

افتتحت مجموعة الاتصالات الفلسطينية يوم الثلاثاء مشروع الطاقة الشمسية ضمن مبادرة "نور حياتك" الخاصة بتركيب خلايا شمسية لدور إيواء الايتام في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبدأت المرحلة الأولى من المبادرة عام 2018، حيث تهدف إلى خلق مشروع مدر للدخل مستدام لبيوت الأيتام، وصديق للبيئة، وفي ذات الوقت توفير الطاقة للمشاريع التي يتم تنفيذها من خلال مشروع "نور حياتك" وتقليل النفقات التشغيلية.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر "نسعى دائمًا في مجموعة الاتصالات عبر مشاريع المسؤولية الاجتماعية المتنوعة، إلى تنفيذ مبادرات تنموية تهدف إلى الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع الفلسطيني، وقد التزمت المجموعة بتبني مشاريع مجتمعية وتنموية قصيرة وطويلة الأمد على مدى السنين الفائتة".

وتحدث العكر عن أهمية المبادرة في ظل جائحة كورونا الحالية، والتي أثرت بشكل كبير على الاقتصاد الوطني وكافة مناحي الحياة في المجتمع الفلسطيني؛ لذلك يجب دعم مؤسسات المجتمع المحلي من خلال تنفيذ مشاريع تنموية تخدم شريحة هامة في المجتمع ألا وهي فئة الايتام.

وأشار إلى أهمية مشروع تركيب نظام الخلايا الشمسية لدور الأيتام، حيث سيساهم في تقليص المصاريف التشغيلية الشهرية لفاتورة الكهرباء؛ ما سيخفف العبء المادي، وبالتالي ستوفر خدمات أفضل للقاطنين فيها، ومن جهة أخرى ستساهم في دعم المشاريع التي يتم تنفيذها داخل هذه المؤسسات والتي يعود ريعها على الجمعيات.

ولفت إلى أنّه قد تم تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية من المبادرة خلال عامي 2018 و2019، وذلك عبر تركيب نظام الخلايا الشمسية التي استفاد منها 13 من بيوت الأيتام في الضفة وغزة حتى الوقت الحالي.

وأشار العكر إلى مبادرة مجموعة الاتصالات الأخيرة من خلال دعم صندوق "وقفة عز"، حيث وصل مبلغ التبرع الذي قدمته إلى 9.2 مليون شيكل، والذي أطلقته الحكومة لدعم قطاع الصحة ودعم فئة العمال المتضررين من توقف أعمالهم بسبب الحجر المنزلي.

وأكّد على أنّ المجموعة ستواصل تنفيذ استراتيجيتها، وتطوير إسهاماتها المجتمعية؛ تماشيًا مع قيمها وشِعارها التجاري والتنموي.

وأضاف بأن "مجموعة الاتصالات الفلسطينية تؤكد التزامها تجاه المجتمع لتصبح مثالًا للبناء التنموي النموذجي في فلسطين"، منوها أن المجموعة "قدّمت للمجتمع المحلي 55 مليون دولار في آخر خمس سنوات عبر برامج المسؤولية الاجتماعية".

من جهتها، شكرت رئيسة جمعية إنعاش الأسرة رسمية مسروجي مجموعة الاتصالات على دعمها للجمعية، وخاصة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، والذي أثّر بشكل كبير على أداء الجمعيات التي تقدم العديد من الخدمات لمختلف شرائح المجتمع المحلي.

وأكّدت مسروجي على أنّ مشروع توفير الطاقة الشمسية سيساهم في تقليل المصاريف الشهرية والخاصة بفاتورة الكهرباء، بالإضافة إلى أنّه مشروع مدر للدخل للأيتام من الجمعية، مشيرة أيضًا إلى أهمية توفير طاقة كهربائية نظيفة صديقة للبيئة تعتمد على الخلايا الشمسية في تشغيلها.

/ تعليق عبر الفيس بوك