وقفات في قطاع غزة ضد ضم الضفة والأغوار

خانيونس - صفا

نظمت الكتلة الإسلامية وقفات غاضبة، اليوم الثلاثاء، في المفترقات الرئيسة بقطاع غزة، رفضا بقرار حكومة الاحتلال ضم أراض في الضفة المحتلة والأغوار للسيادة الإسرائيلية.

ورفع المشاركون لافتات تؤكد رفضهم قرار الضم، وتدعو لمواجهته بكل أشكال المقاومة.

وفي محافظة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، شارك المئات في عدّة وقفات متزامنة في أرجاء المحافظة، رفضًا للتطبيع، ومشاريع الضم التي تنوي "إسرائيل" تنفيذها.

وجدّد القيادي في حركة حماس بالمحافظة حماد الرقب، تأكيد حركته على انها لن تتخلى عن أرض فلسطين وأملها في التحرير؛ دون تراجع أو استسلام.

وشدد الرقب على أن سياسية الاحتلال البغيضة المدعومة أمريكياً ومن بعض الدول الغربية، تمعن في آلام وأوجاع شعبنا؛ مطالبًا الشعب برفض كل سياسات السرقة والضم التي يقوم بها المحتل.

وقال: "فلسطين وحدة واحدة من أم الرشراش جنوبًا حتى رأس الناقورة شمالاً دون تنازل؛ ونؤكد أن مسيرتنا في فلسطين مستمرة ولن نستسلم، والنصر حليفنا، وواثقون أن المستقبل لنا على هذه الأرض..".

وحمل السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن مشاريع الضم؛ لاستمرارها في التنسيق الأمني مع الاحتلال وتكبيل المقاومة وقطع رواتب الأسرى.

وطالب السلطة بالعودة لطريق راشد لكبح الاحتلال، وترك شباب الضفة يقاومون، "فنحن نثق بمخزونهم الكبير".

ووجه الرقب رسالة للأمة، قال فيها: "لن تبقى فلسطين مستباحة، أمامكم فرصة لتسجيل صفحة ناصعة في التاريخ والوقوف مع قضية الشعب الفلسطيني".

كما وجه رسالة للعالم والمنظمات الدولية بما فيها الأمم المتحدة، تمنى فيها القيام بخطوات تقف مع الحق الفلسطيني وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة والاستنكار.

/ تعليق عبر الفيس بوك