اشتية يبحث مع ميلادينوف مواجهة التهديدات الإسرائيلية بالضم

رام الله - صفا

بحث رئيس الوزراء محمد اشتية مع منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف يوم الخميس، مواجهة التهديد الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة الغربية، في مكتبه بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وناقش الطرفان أجندة اجتماع اللجنة الرباعية للشرق الأوسط المرتقب، والذي سيبحث التهديد الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة.

وقال اشتية إن "هذه لحظة حاسمة للأمم المتحدة ولدول العالم ولنا، فإسرائيل تريد إنهاء إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية وجرف الحل السياسي الذي يحظى بإجماع دولي، وعلى العالم أن يقف عند مسؤولياته أمام هذا التهديد."

وتابع أن "قرار القيادة بشأن وقف العمل بالاتفاقيات أصبح ساريًا وبدأت الأجهزة الأمنية والوزارات والمؤسسات الرسمية بتنفيذه".

وأشاد رئيس الوزراء بالبيان الذي صدر أمس عن ميلادينوف، والذي أشار فيه بوضوح إلى رفض التهديدات الإسرائيلية وإلى كونها انتهاكا خطير للقانون الدولي، وتنسف الجهود المبذولة لدفع السلام الإقليمي قدما، وجهود الحفاظ على السلام والأمن الدوليين.

/ تعليق عبر الفيس بوك