بذكرى انتصار المقاومة في جنوب لبنان

الشعبية تدعو لمواجهة المشروع الأمريكي الإسرائيلي بجبهة مقاومة شاملة

غزة - صفا

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن صفقة القرن كعدوان إمبريالي شامل تشترك فيه القوى الاستعمارية "الأميركية الصهيونية" والرجعية؛ يستهدف تصفية القضية الفلسطينية، والسيطرة على المنطقة، يكون الرد عليه بجبهة مقاومة شاملة في عموم المنطقة.

وأضافت في بيان بمناسبة ذكرى انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من جنوب لبنان، قبل عشرين عاما، أن درس المقاومة والتحرير هو المعطى الأكثر بلاغة في تاريخ الصراع مع "العدو الصهيوني"؛ معتبرة أن لغة المقاومة، هي التي يفهمها العدو، أما نهج المفاوضات وتوقيع الاتفاقيات وإقامة العلاقات والتطبيع والتنسيق الأمني والتنازلات لن تؤدي إلا إلى مزيد من الاستيطان والعدوان والغطرسة وإلحاق الهزائم بنا.

وتابعت "منذ عشرين عامًا، وفي مثل هذا اليوم –يوم المقاومة والتحرير- تم تحرير الجنوب اللبناني والبقاع الغربي والذي جاء كحصيلة منطقية لتضحيات الشعب اللبناني ومقاومته البطلة، ودم الشهداء وروح الفداء الذي ألحق الهزيمة الصارخة بجيش الاحتلال الصهيوني وإجباره على الرحيل عن الأرض اللبنانية التي احتلها، ذليلاً ودون قيد أو شرط، تاركًا خلفه ذيول الخيبة والخذلان، وسقوط لأسطورة  الجيش الذي لا يقهر".

وبينت أنّ ثنائية المقاومة والتحرير، هي المعادلة الصالحة لكنس الاحتلال والاستيطان من فوق ترابنا وتحرير فلسطين من رجس الصهيونية.

وتوجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتحية الفخر والاعتزاز إلى المقاومة الوطنية والإسلامية اللبنانية، والشعب اللبناني المقاوم، ولأرواح شهدائه ولكل من قدم وضحى من أجل هذا الانتصار المهم.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك