نفى وجود أي شروط إسرائيلية

الكسواني لصفا: فتح أبواب الأقصى الأحد وفق إجراءات وقائية

القدس المحتلة - صفا

أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة عن فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين اعتبارًا من يوم 31 مايو الجاري، مع مراعاة كافة الإجراءات الوقائية والصحية اللازمة في ظل استمرار أزمة حائجة "كورونا".

وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني لوكالة "صفا" الأربعاء إن دائرة الأوقاف بدأت اليوم بعمليات تنظيف وتعقيم لساحات وأروقة ومصاطب المسجد، تمهيدًا لاستقبال المصلين اعتبارًا من يوم الأحد المقبل، وفق إجراءات وتدابير وقائية وضعتها الدائرة، للحفاظ على سلامة وصحة المصلين.

وأضاف أن الأوقاف بعد الانتهاء من عملية التنظيف والتعقيم ستقوم بوضع علامات في الساحات للتباعد بين المصلين، وأما بخصوص الصلاة داخل المصليات فسيتم استشارة المختصين بهذا الشأن.

وحول وضع شرطة الاحتلال شروطًا لفتح المسجد الأقصى، نفى الكسواني وجود أي شروط إسرائيلية سواء بشأن حجز هويات المصلين أو تحديد الأعداد، قائلًا: إن "هذا الخبر كاذبًا وعاريًا عن الصحة، ولم يتم التواصل معنا بشأن ذلك".

وكانت قناة "كان" العبرية قال إن شرطة الاحتلال وضعت شروط للأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة لفتح المسجد الأقصى، حيث اشترطت تقييد عدد المصلين بالمسجد إلى ٥٠٠ مصل فقط.

وبحسب القناة، فإن شرطة الاحتلال تشترط أيضًا تسليم المصلين هوياتهم الشخصية لعناصر شرطة الاحتلال المتواجدين على أبواب المسجد الأقصى.

وفي وقت سابق، أعلن مدير المسجد الأقصى أن دائرة الأوقاف ستفتح المسجد في مستهل الأسبوع الأول بعد عيد الفطر المبارك.

وقال: "نبشر أهل بيت المقدس وفلسطين أنه سيتم فتح أبواب المسجد الأقصى بعد الأسبوع الأول من عيد الفطر، لاستقبال المصلين الوافدين إليه".

وكانت دائرة الأوقاف أعلنت نهاية آذار/مارس الماضي، تعليق دخول المصلين إلى المسجد الأقصى كإجراء وقائي لمنع انتشار فيروس "كورونا"، بحيث اقتصرت الصلوات في داخله على حراسه وموظفي الأوقاف.

يذكر أن دائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب "إسرائيل".

/ تعليق عبر الفيس بوك