بعد أسبوعٍ من إعلان السلطة وقف التنسيق

لقاء أمني بين السلطة والاحتلال "خشية تدهور إدارة الأمور"

لقاء سابق بين مسؤولين أمنيين فلسطينيين وإسرائيليين
القدس المحتلة - ترجمة صفا

كشفت مصادر أمنية إسرائيلية النقاب الخميس عن عقد لقاء تنسيقي بين الأمن الفلسطيني وممثلين عن أمن الاحتلال أمس بعيد أسبوعٍ من إعلان الأول وقف التنسيق الأمني.

وذكر موقع "والا" العبري أن اللقاء عقد بطلب فلسطيني، مشيرًا إلى أن الاجتماع "يأتي في ظل المخاوف الفلسطينية من حدوث تدهور أمني في مناطق السلطة بشكل يمسّ بقدرتها على إدارة الأمور".

كما ناقش الحضور مسائل متعلقة بتسوية التنسيقات العاجلة في المجالين المدني والأمني مع التركيز على تحرك ودخول العمال الفلسطينيين إلى "إسرائيل".

ويأتي الاجتماع بعد أسبوعٍ من إعلان السلطة الفلسطينية في رسالةٍ إلى "إسرائيل" تؤكد وقف التنسيق الأمني، لكنها تتضمن طمأنة بعدم السماح بـ"العنف".

وكان رئيس الوزراء محمد اشتية قال أمس إن حكومته أوقفت التنسيق بمستوياته كافة مع "إسرائيل"، عقب قرار الرئيس محمود عباس التحلل من الاتفاقيات مع الاحتلال ردًا على "خطة الضم".

وكان الرئيس محمود عباس أعلن مساء 19 مايو الجاري عن أن منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحتا في حل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها، وذلك ردًا على مخطط ضم أراضي الضفة لـ"إسرائيل"

/ تعليق عبر الفيس بوك