كورونا.. تايوان تعتمد عقار ريمديسيفير والعالم يتخفف من إجراءات الإغلاق

تايوان - صفا

كشفت حكومة تايوان -اليوم السبت- أنها وافقت على استخدام عقار ريمديسيفير الذي تصنعه شركة جيلياد ساينسز كعلاج محتمل للإصابة بفيروس كورونا المستجد، فيما تحاول كثير من الدول التخفف من إجراءات الإغلاق الذي أضرّ باقتصاداتها.

وتتسابق الحكومات للحصول على إمدادات كافية من ريمديسيفير الذي وافقت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية هذا الشهر على استخدامه.

وقالت شركة جيلياد ساينسز -التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها- إنها ستتبرع بنحو 1.5 مليون جرعة من العقار تكفي لعلاج ما لا يقل عن 140 ألف مريض.

وقال المركز الرئيسي لمكافحة الأوبئة في تايوان إن إدارة الأغذية والعقاقير التايوانية أخذت في الاعتبار "حقيقة أن كفاءة وسلامة ريمديسيفير تدعمهما أدلة أولية"، وأن دولا أخرى وافقت على استخدامه.

وعلى هذا الأساس، قال المركز إن الشروط استوفيت للموافقة على استخدام العقار لعلاج حالات العدوى "الشديدة".

ونجحت تايوان في الحد من انتشار فيروس كورونا بفضل الرصد المبكر والوقاية، إلى جانب نظام الرعاية الصحي المتميز لديها.

ورصدت 442 حالة وسبع وفيات فقط بالمرض، وتعافت الغالبية العظمى من المصابين، ولا توجد سوى 14  حالة لا تزال قيد العلاج.

من جهتها، أفادت شركة مودرنا أمس الجمعة أنها بدأت إعطاء جرعات للمرضى في مرحلة متوسطة من دراسة للقاح تجريبي مضاد لفيروس كورونا، وأنها تعتزم في نهاية المطاف تسجيل 600 مريض في التجربة.

ولا يوجد حاليا علاجات أو لقاحات معتمدة لعلاج مرض كورونا لذي يسببه فيروس كورونا، ويتوقع الخبراء أن اللقاح الآمن والفعال قد يحتاج 12 إلى 18  شهرا لبداية تطويره.

حصيلة عالمية

وذكر موقع "وورلد ميتر" أن حصيلة الوفيات بالوباء العالمي بلغت 366 ألفا و365 حالة، في حين شفي أكثر من 2.6 مليون مصاب من المرض.

ورغم هذه الأعداد، فلا تزال كثير من الدول تعلن تباعا تخفيف إجراءاتها، ورفع القيود التي فرضتها خلال الأسابيع الماضية لمواجهة الوباء.

وفي الصين، أظهرت بيانات السلطات الصحية تسجيل أربع حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بنهاية أمس الجمعة، وذلك بعد خلو اليوم السابق من أي إصابة.

وذكرت لجنة الصحة الوطنية على موقعها الإلكتروني أن الحالات الأربع جميعها وافدة من الخارج.

وفي أميركا، تم السماح للمطاعم وصالونات تصفيف الشعر في لوس أنجلوس، بإعادة فتح أبوابها أمس الجمعة شرط تطبيق الإجراءات الصحية، ويتوجب على جميع العاملين في هذه المؤسسات والزبائن على حد سواء وضع كمامات.

وفي المطاعم، ينبغي خفض القدرة الاستيعابية بنسبة 60%، فيما ستبقى صناديق الدفع مغلقة للسماح بتطبيق التباعد الاجتماعي، وهو شرط سيتم تطبيقه أيضا في صالونات تصفيف الشعر.

وسيطلب من الزبائن الحجز مسبقا، وسيتعين عليهم الانتظار على الرصيف أو في سيارتهم حتى يصبح مكانهم شاغرا.

وسجلت الولايات المتحدة 1225 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للوفيات في البلاد جراء الفيروس إلى 102 ألف و798 وفاة.

فتح المسجد النبوي

وفي السعودية، أعلنت رئاسة شؤون الحرمين -عبر حسابها على تويتر أمس الجمعة- اعتماد خطة الفتح التدريجي للمسجد النبوي اعتبارا من يوم غد الأحد.

وأوضحت أن الخطة تتضمن اقتصار فتح المسجد على التوسعات والساحات فقط دون الحرم القديم، مع استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة، مشيرة إلى أن الخطة تقوم أيضا على تفويج دخول المصلين إلى المسجد بما لا يزيد على 40% من طاقته الاستيعابية.

المصدر: الجزيرة

/ تعليق عبر الفيس بوك