أوروبا تدعو واشنطن للتراجع عن القطيعة مع "الصحة العالمية"

بروكسل - صفا

دعا الاتحاد الأوروبي، السبت، الولايات المتحدة الأمريكية إلى مراجعة قرارها بقطع العلاقة مع منظمة الصحة العالمية.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، والممثل الأعلى للشؤون الخارجية والأمنية بالاتحاد جوزيف بوريل.

وأكد البيان، أنه "من الضرورة وجود تعاون دولي من أجل الانتصار على فيروس كورونا، وذلك تحت قيادة منظمة الصحة العالمية".

وأردف: "يجب تجنب الأعمال التي من شأنها إضعاف المحاولات الدولية للقضاء على الفيروس".

وتابع: "علينا تطوير التعاون وإيجاد حل مشترك ضد هذا التهديد الدولي، وفي هذا السياق ندعو واشنطن لمراجعة قرارها بقطع العلاقات مع المنظمة".

والجمعة، أعلن ترامب إنهاء علاقة بلاده بمنظمة الصحة العالمية وتوجيه مساهماتها المالية للصحة في العالم بسبب ما اعتبره رفض المنظمة إصلاحات اقترحتها إدارته.

وسبق أن وجهت إدارة ترامب اتهامات كثيرة للمنظمة بـ"الفشل" في تزويد الدول بالمعلومات الضرورية حول تفشي كورونا والانحياز إلى الصين، داعية إلى محاسبة هذه المؤسسة الدولية.

وأمهل ترامب منظمة الصحة العالمية، في 19 مايو/أيار الجاري، 30 يوما لإجراء إصلاحات جوهرية، مهددا بقطع التمويل عنها حال عدم قيامها بذلك، وبتعليق عضوية الولايات المتحدة فيها.

وحتى عصر السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 6 ملايين و67 ألفا، توفي منهم ما يزيد على 367 ألفا، وتعافى أكثر من مليونين و688 ألفا، وفق موقع "worldometer"، المتخصص في رصد ضحايا الفيروس.

المصدر: الأناضول

/ تعليق عبر الفيس بوك