وسط قيود مشددة

142 مستوطنًا يقتحمون الأقصى واعتقال موظف بالأوقاف

القدس المحتلة - صفا

اقتحم مستوطنون متطرفون صباح الثلاثاء المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلية الخاصة.

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة للمستوطنين بدءًا من دخولهم عبر باب المغاربة وتجولهم في باحات الأقصى، وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أن 142 مستوطنًا بينهم 25 طالبًا من الجامعات والمعاهد اليهودية اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته، وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم ومعالمه.

وخلال الاقتحام، حاول مستوطنون أداء طقوس تلمودية في الجهة الشرقية من الأقصى، وتحديدًا في منطقة باب الرحمة.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الموظف في دائرة الأوقاف حسام سدر من المسجد الأقصى، ونقلته إلى أحد مراكز التحقيق بالبلدة القديمة.

وفرضت شرطة الاحتلال قيودًا على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت بعض الهويات الشخصية عند البوابات الخارجية، فيما واصلت إبعاد العشرات من المقدسين عن المسجد.

وكانت الأوقاف الإسلامية أعادت الأحد فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد إغلاقه 70 يومًا كإجراء وقائي لمنع تفشي فيروس "كورونا".

وتزامن فتح الأقصى، مع اقتحام عشرات المستوطنين للمسجد، وأدائهم طقوسًا تلمودية وسط أعمال استفزازية وانتهاك واضح لحرمة المسجد.

/ تعليق عبر الفيس بوك