يشتبه إصابته بفايروس كورونا

مواطن بغزة يناشد السلطات التدخل لإنقاذ حياة والده بموريتانيا

غزة - خاص صفا

ناشد مواطن من قطاع غزة اليوم الثلاثاء السلطات الموريتانية والسلطة الفلسطينية التدخل لإنقاذ حياة والده، عقب تدهور وضعه الصحي خلال عمله بالعاصمة نواكشوط.

وغادر المواطن إبراهيم نجم (55عاما) القطاع قبل نحو عام إلى موريتانيا للعمل؛ لكن وضعه الصحي تدهور بشكل كبير بعد عيد الفطر مباشرة، دون أن يتلقى العلاج اللازم أو أن يستقبله أي مشفى حكومي أو خاص، خشية أن يكون مصابًا بفايروس كورونا.

ويقول نجله حسن نجم في حديثه لمراسل "صفا": إن الوضع الصحي لوالده صعب للغاية، مضيفا "تواصلت معه أمس الإثنين بالكاد يستطيع التحدث، وذلك بعد ظهور أعراض مرضية شديدة على صحته كضيق بالتنفس والسعال والصداع".

ويوضح نجم أن والده توجه لطيب أمراض صدرية، لكنه قال له "أنت مصاب بالكورونا، ابقَ بعيدًا، دون أن يشخص وضعه الصحي"، مؤكدًا أنه توجّه لعدة مشافٍ وعيادات خاصة ولديه الاستعداد للعلاج على نفقته الخاصة؛ لكنهم رفضوا جميعًا استقباله.

ويتساءل: "أيُعقل أن يترك والدي هكذا دون علاج؟ كيف يأتيكم مريض وترفضون استقباله؟ هل يعقل أن يشتد عليه المرض وينقل بالإسعاف ويبقى نصف ساعة بداخله ثم يرجعونه؟ أين الاخلاق أين الانسانية؟".

ويناشد السلطات الموريتانية والسلطة الفلسطينية عبر سفارتها هناك بعرض والده على لجنة صحية وتشخيصه والتأكد من وضعه الصحي، وأن يعالج على نفقته الخاصة، فوالدي لديه المال لذلك.

ويشير إلى أن المطارات مغلقة بموريتانيا ويصعب على والده السفر إلى دول أخرى للعلاج، خاصة مع إغلاق كثير من البلدان مطاراتها جراء فايروس كورونا المتفشي عالميًّا، مؤكدًا أنه لو بإمكان والده العودة لغزة لعاد.

ويبين نجم أنه حاول التواصل مع السفارة الفلسطينية في موريتانيا لكن لم يجب عليه أحد، لافتًا إلى أن عائلته بصدد التواصل مع وزارة الخارجية في رام الله للتواصل مع السفارة هناك، وتقديم العلاج لوالده وتشخيص وضعه الصحي.

ومنذ منتصف مارس الماضي وحتى الآن وصل عدد الاصابات بفايروس كورونا في موريتانيا إلى نحو 60 إصابة، فيما توفيت حالة واحدة و5 حالات تماثلت للشفاء.

وأودى الفيروس الفتّاك بأرواح 379.585 شخصاً على الأقل حول العالم منذ ظهوره في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، وفق تعداد أجرته وكالة الأنباء الفرنسية، استنادا إلى مصادر رسمية.

/ تعليق عبر الفيس بوك