إصابة نائب عربي بالكنيست بكورونا وتعليق الجلسات لإشعار أخر

الداخل المحتل - صفا

 

أعلن النائب عن القائمة العربية المشتركة في الكنيست الإسرائيلي سامي أبو شحادة مساء الأربعاء، إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وطالب أبو شحادة الذين خالطوه خلال الفترة الماضية، بالدخول إلى الحجر الاحترازي للتأكد من عدم إصابتهم وللحد من انتشار العدوى.

وقال أبو شحادة في منشور على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك" إنه تستلم نتائج الفحوصات التي أجراها للتأكد من إصابته بفيروس كورونا، وأكد أن النتائج الفحص جاءت "إيجابية" (حامل للفيروس).

وتابع "أتوجه لكل من كنت بقربه في الأسبوعين الأخيرين ليدخل للحجر الصحي ويقوم بإجراء الفحص في القريب العاجل للاطمئنان على صحته والتقليل قدر الإمكان من نشر العدوى".

وأضاف "أتمنى الصحة والسلامة للجميع وأرجو التقيد بتعليمات وزارة الصحة"، وختم بالتشديد على أن "كورونا ما زالت بيننا وهي تنتشر بوتيرة سريعة بالفترة الأخيرة بسبب عدم الالتزام الكامل بالتعليمات".

وكان النائب أبو شحادة قد أحيل الثلاثاء إلى الحجر الصحي المنزلي بعدما جرى تشخيص إصابة مرافقه الشخصي بفيروس كورونا المستجد.

كما دخل طاقم المكتب البرلماني لأبو شحادة إلى الحجر الصحي المنزلي، وقد أوصي كل من كان على تواصل مع المصاب بالدخول للحجر الصحي وإجراء فحص كورونا.

وعقب إصابة أبو شحادة أعلنت الكنيست الإسرائيلي عن تعليق الجلسات والمناقشات فيها حتى إشعار أخر.

 

/ تعليق عبر الفيس بوك