في ذكرى النكسة

حماس: المقاومة هي الخيار الاستراتيجي لإفشال مخطط الضم

غزة - صفا

أكّدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على أنّ المقاومة بكل أشكالها هي المسار الاستراتيجي لإفشال مخطط الضم في الضفة الغربية، ومحاولة تصفية قضيتنا العادلة.

وقال الناطق باسم "حماس" عبد اللطيف القانوع، في تصريح عبر موقع الحركة الرسمي، إنّ المقاومة هي الأقدر على تجاوز تبعات نكسة حزيران 1967م.

ولفت القانوع إلى أنّ ذكرى النكسة تتزامن هذا العام مع مخطط ضمّ الضفة الغربية المحتلّة للسيادة الإسرائيلية " في محاولة لتهويد الأرض الفلسطينية، وفرض وقائع جديدة، وهو ما سيفشله شعبنا بكل قواه".

وأضاف "الفلسطينيون بصمودهم الأسطوري ومقاومتهم الباسلة تجاوزوا النكسات والانكسار أمام جبروت الاحتلال، ورسموا مشاهد التحدي في معارك مختلفة معه، وحققوا انتصارًا على غطرسة الاحتلال".

وشدّد الناطق باسم حماس على أن استمرار ثورة شعبنا لانتزاع حقوقه وحريته، واستعادة أرضه من براثن المحتل، مؤكّدًا أنّ "بسالة المقاومة التي استطاعت دحر الاحتلال من قطاع غزة كفيلة بكنسه عن باقي أرضنا المحتلة، وإسقاط كل مشاريعه العدوانية".

/ تعليق عبر الفيس بوك