ظريف يتحدى ترامب بالعودة إلى الاتفاق النووي

طهران

تحدى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم للعودة إلى الاتفاق النووي، الذي انسحبت منه واشنطن قبل عامين، مستغلا نبرة ترامب التصالحية بعدما أفرجت طهران عن أحد أفراد البحرية الأميركية.

وشكر الرئيس الأميركي أمس الخميس إيران لإطلاقها سراح الجندي السابق في البحرية الأميركية مايكل وايت الذي كانت تحتجزه، معتبرا أن هذا الإفراج يُظهر إمكان إبرام اتفاق بين العدوين اللدودين.

وكتب ظريف على تويتر مخاطبا ترامب "حققنا تبادلا إنسانيا رغم جهود مرؤوسيك"، وتابع "كان لدينا اتفاق عندما توليت منصبك… ارتكب مستشاروك الذين عُزل معظمهم الآن حماقة. الأمر متروك لك إن شئت إصلاحه".

عملية تبادل

وفي وقت سابق، أعلن جواد ظريف إنجاز عملية تبادل سجناء شملت الأميركي مايكل وايت، مقابل الإفراج عن الطبيب الإيراني مجيد طاهري.

من جانبه، رحّب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بإفراج إيران عن الجندي السابق في البحرية الأميركية مايكل وايت، الذي كان محتجزا منذ نحو سنتين، مؤكدا أن الولايات المتحدة لن ترتاح حتى تعيد كل أميركي محتجز في إيران وحول العالم.

واشتد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ قرر ترامب عام 2018 الانسحاب من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، الذي وُقع في فيينا قبل ذلك بثلاثة أعوام، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية ضدّ طهران.

ويأمل ترامب -الذي يرى أن الضمانات الواردة في الاتفاق غير كافية- أن تؤدي سياسة "الضغط الأقصى" على إيران إلى التفاوض حول "اتفاق أفضل"، وهو أمر ترفضه طهران، التي تطالب واشنطن بالاعتذار والعودة إلى اتفاق فيينا.

 

 

 

/ تعليق عبر الفيس بوك