بيلوسي: ضمّ أراض فلسطينية لـ"إسرائيل" يُقوّض الأمن القومي الأمريكي

واشنطن - صفا

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إن ضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية يقوض مصالح الأمن القومي لبلادها.

وأوضحت بيلوسي خلال اجتماع افتراضي عقدته مع أعضاء المجلس الديمقراطي اليهودي، أن "ضم أراض من جانب أحادي (إسرائيل) يعرض المستقبل للخطر، ويقوض مصالح الأمن القومي الأمريكي، وعقود من السياسة الحزبية".

وأضافت "نحن قلقون للغاية لما نراه يحدث بشأن الضم".

ووجهت بيلوسي نقدًا لاذعًا لخطة إدارة ترمب للسلام بالشرق الأوسط المعروفة بـ"صفقة القرن"، مشيرةً إلى أنها لا تحتوي على "شيء مشترك مع كلمة خطة أو سلام".

وخلال الأشهر الماضية، أعرب عدد من النواب الأمريكيين عن معارضتهم لضم "إسرائيل" أراض فلسطينية بالضفة الغربية.

ونهاية أبريل/ نيسان الماضي، اتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع زعيم حزب “أزرق-أبيض” بيني غانتس، على أن تبدأ عملية ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية، أول يوليو/ تموز.

وتشمل الخطة الإسرائيلية ضم غور الأردن وجميع المستوطنات بالضفة الغربية، فيما تشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 في المئة من مساحة الضفة المحتلة.

وتؤيد الإدارة الأمريكية ضم "إسرائيل" أجزاء واسعة من الضفة شريطة أن تتم بالتنسيق معها.

/ تعليق عبر الفيس بوك