احتجاجات وحريق واستقالة

عاصفة غضب جديدة في أمريكا بسبب قتل رجل من أصول أفريقية

جورجيا - صفا

تفجرت عاصفة غضب جديدة في الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية قتل رجل من أصل أفريقي برصاص ضابط شرطة.

وخرج مئات المتظاهرين الأمريكيين إلى شوارع أتلانتا، عاصمة ولاية جورجيا، أمس السبت، احتجاجًا على واقعة إطلاق النار الجديدة من قبل الشرطة الأمريكية، والتي أدت إلى مقتل رجل من أصل أفريقي نام في سيارته، بينما كان ينتظر في طابور للوجبات السريعة جنوبي وسط المدينة.

وقالت عمدة أتلانتا، كيشا لانس بوتومز في مؤتمر صحفي إنها "قبلت استقالة قائدة الشرطة إريكا شيلدز، بعد مقتل ريشارد بروكس (27 عامًا).

وتابعت "لا اعتقد أن استخدام القوة المميتة كان مبررا، وطالبت بإقالة الضابط على الفور"، لكنها لم تكشف بعد عن اسمي الضابطين المتورطين في إطلاق الرصاص.

 واحتشد عشرات المحتجين في موقع إطلاق الرصاص جنوبي وسط المدينة، فيما قال مكتب التحقيقات بجورجيا إنه يحقق في مقتل بروكس، فيما زعمت الشرطة أنه قاوم الاعتقال مساء الجمعة بعد فشله في اختبار ميداني يكشف ما إذا كان ثملا أو متعاطيا للمخدرات.

وجاء مقتل بروكس بعد أسابيع من الاحتجاجات الحاشدة المناهضة للعنصرية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، بعد موت الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، بعدما جثم شرطي على عنقه لما يقرب من 9 دقائق، أثناء إلقاء القبض عليه

/ تعليق عبر الفيس بوك