الرجوب يستنكر تدمير مشروع ملعب جامعة القدس

الرام - صفا

استنكر رئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب الأربعاء اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي ملعب جامعة القدس معززة بجرافات ثقيلة، وتدميرها لكامل البنية التحتية للملعب، ومرافقه.

 

ووصف الرجوب الخطوة بالتصعيد الجديد ضمن السياسات الإسرائيلية الممنهجة، والهادفة لتدمير الرياضة الفلسطينية من خلال الاستهداف المتواصل للمنشآت الرياضية، وإعاقة تنظيم الفعاليات الرياضية، بجانب التعرض للرياضيين بالقتل، والاعتقال، ضاربة بعرض الحائط كافة النظم، والقواعد القانونية، والأخلاقية، بدءًا بالميثاق الأولمبي، وانتهاءً بلوائح الاتحادين الدولي، والقاري لكرة القدم.

 

وكانت قوة عسكرية إسرائيلية لا تقل عن 200 جندي من حرس الحدود معززة بآليات ثقيلة قد اقتحمت محيط الملعب الواقع في بلدة أبو ديس جنوبي مدينة القدس المحتلة، والذي لا يزال قيد الإنشاء دون بلاغ أو سابق إنذار، ودمرت كافة أسواره الداخلية والخارجية، وإتلاف البنية التحتية التي كان يجري تجهيزها لمد أرضية العشب الصناعي والتي كان من المفترض أن تخدم ما يزيد عن 120 ألف مواطن يسكنون المنطقة، حيث استمرت العملية التي اسفرت عن تدمير الملعب بشكل كامل حتى فجر الأربعاء.

 

وأكد الرجوب أن هذه الخطوة جاءت لتستغل الظروف القائمة لإجبار الرياضة الفلسطينية على الخضوع لوصاية الاحتلال، وتسييس الرياضة الفلسطينية، وإخضاعها لسياسة الرضا بالوضع القائم، والتي تأتي في خضم انشغال العالم بأسره في مكافحة وباء "كورونا" الذي يهدد البشرية، مذكرًا بأن ممارسات الاحتلال الفاشية لا تغيّر من حقيقة كونها خرقًا واضحًا.

 

وأكد أن الاتحاد الفلسطيني سيخاطب الاتحادين الدولي، والآسيوي لكرة القدم، والاتحاد الأوروبي، وكافة الجهات ذات العلاقة، لوضعها في صورة هذا الانتهاك الخطير.

/ تعليق عبر الفيس بوك