الاحتلال يخلي سبيل 5 فتيات وحارس بشرط الإبعاد عن الأقصى

القدس المحتلة - صفا

أخلت شرطة الاحتلال في مركز القشلة، يوم الأحد، سبيل خمس فتيات وحارس بشرط الإبعاد الإداري عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، ومراجعة مخابرات الاحتلال بعد أسبوع، لتسليمهم قرارات إبعاد لعدة أشهر.

وذكر المحامي بكر جبارين أن الشرطة أخلت سبيل الفتيات والحارس دون التحقيق معهم، وسلمهم ضابط شرطة القشلة قرار الإبعاد الإداري عن الأقصى لمدة أسبوع، ينتهي بتاريخ 28 من الشهر الجاري.

وقال إن الشرطة وجَّهت ضد الفتيات تهمة القيام بتصرف من شأنه إثارة الشغب وعرقلة عمل الشرطة، أما الحارس فوجهت له تهمة عرقلة عمل الشرطة، فقط لأنه سألهم بحكم وظيفته عن سبب اعتقال الفتيات من داخل مصلى باب الرحمة، بعد اقتحامه بأحذيتهم.

وأشار إلى أن الفتيات الخمس بينهن قاصر تعرضن للعنف والضرب والصراخ ولوي أيديهن، واعتقال إحداهن دون السماح لها بارتداء حذائها.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى بأحذيتهم، واعتقلوا الفتيات من داخله والحارس واقتادوهم إلى مخفر باب الأسباط، ثم نقلوهم إلى مركز القشلة.

والفتيات الخمس هن: آية أبو ناب، آية معتوق، شفاء أبو غالية، مرام النتشة، ميار النتشة.

من جانبها، استنكرت دائرة الأوقاف الإسلامية اليوم اقتحام مجموعة من ضباط وشرطة الاحتلال مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى بأحذيتهم، واعتقال خمس فتيات بعد الاعتداء عليهن، والحارس عبد الكريم قاعود لإعتراضه على ذلك.

وعبرت الدائرة في بيان أصدرته اليوم عن استهجانها لهذه الانتهاكات والتصرفات غير المسؤولة، والهادفة إلى تأجيج الوضع داخل المسجد من قبل شرطة الاحتلال، من ملاحقة واعتقال وابعاد المصلين وموظفي وحراس المسجد بحجج واهية، هدفها تغيير الوضع الدين والتاريخي والقانوني القائم للمسجد منذ أمد بعيد.

/ تعليق عبر الفيس بوك