هدم 3 منازل بقرية بئر الحمام بالنقب واندلاع مواجهات واعتقالات

النقب المحتل - صفا

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي صباح الأربعاء 3 منازل بقرية بئر الحمام مسلوبة الاعتراف بالنقب الفلسطيني المحتل.

وداهمت قوات وآليات الهدم بحماية الشرطة قرى الزرنوق وبئر الحمام والرويس مسلوبات الاعتراف في منطقة النقب جنوب البلاد، وهدمت المنازل الثلاثة بالقرية المذكورة.

ووفقًا للتفاصيل المتوفرة، فإنه وعلى أثر هدم المنازل اندلعت مواجهات بين عناصر شرطة الاحتلال والمواطنين.

وقال رئيس اللجنة المحلية في بئر الحمام حسين الرفايعةفي تصريح الأربعاء، إن "مواجهات واعتقالات وقعت خلال هدم منزل يعود ملكيته لعائلة الرفايعة في بئر الحمام".

وأضاف أنه "جرى تطويق القرية وإغلاقها من قبل قوات الشرطة، وهناك مواجهات واعتداء على النساء والأطفال".

وتابع "قوات الخراب أقدمت على هدم 3 منازل، وهذه عملية إجرامية وانتقامية من المواطنين في محاولة لكسر إرادتنا، لكننا إذ نؤكد أن هممنا مرفوعة وكل هذه المحاولات لن تثنينا عن مواقفنا تجاه أهلنا ووطننا".

وتواصل سلطات الاحتلال مخططها هدم عشرات القرى مسلوبة الاعتراف بالنقب وتشريد سكانها سعيًا منها لمصادرة أراضيهم التي تقدر مساحتها بمئات آلاف الدونمات، وذلك ضمن مخطط تهويد النقب.

ويعيش في صحراء النقب نحو 240 ألف عربي فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات سكنية بعضها مقام منذ مئات السنين، ولا تعترف المؤسسة الإسرائيلية بملكيتهم لأراضي تلك القرى والتجمعات وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء، وتحاول بكل الطرق والأساليب دفع الفلسطينيين إلى اليأس والإحباط من أجل الاقتلاع والتهجير.

/ تعليق عبر الفيس بوك