"دعوا للاصطفاف خلفها"

تصريحات القسام تستحوذ على اهتمام بالغ فلسطينيًا

غزة - متابعة صفا

استحوذت تهديدات الناطق العسكري باسم كتائب القسام "أبو عبيدة" إذا ما نفذت "إسرائيل" تهديداتها بضم المستوطنات على اهتمام بالغ على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي.

وتفاعل نشطاء وكتاب مع تهديدات القسام ودشنوا وسم: "#فصل_الخطاب" للإشادة به ودعمه موقفه في وجه الاحتلال الإسرائيلي حال نفذ خطته الخطيرة.

وأشاد هؤلاء في تغريداتهم بموقف المقاومة والنهج الذي تتبناه في حماية الثوابت الوطنية بكل زمان ومكان.

ودعوا إلى الاصطفاف في موقف فلسطيني موحد وتحقيق الوحدة الوطنية وتبني خطة مواجهة شاملة مع الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى لقضم الأرض الفلسطينية.

وكان القسام حذّر في خطاب له بمناسبة ذكرى عملية الوهم المتبدد في 2006 من أن "المقاومة ستجعل العدو يعضّ أصابع الندم على هذا القرار الآثم بإذن الله".

وأكد التزام المقاومة وعهدها للأسرى الأبطال بأن إنجاز صفقة تبادل جديدة مع الاحتلال يقع على سلم أولويات المقاومة.

وشدد الناطق باسم القسام على أن "صفقةً لن تمر دون أن يتصدّرها القادة الكبار والأسرى الأبطال الذين تحنّت أياديهم بدماء المحتلين المغتصبين، وإنّ هذا الثمن سيدفعه الاحتلال برضاه أو رغماً عن أنفه".

وقال إن المحرمات التي كُسرت في صفقة وفاء الأحرار سيتم كسرها وأكثر في صفقةٍ قادمة بإذن الله، ولن نتعب أنفسنا في تفاوضٍ على أقلّ من هذا الثمن.

وأضاف أن "خيارات المقاومة عديدةٌ لفرض إرادتها في هذا الملف حتى تكون الأثمانُ التي سيدفعها الاحتلال غير مسبوقة في تاريخ الصراع مع العدو".

وتتضمن خطة الضم الإسرائيلية مصادرة 30% من مساحة الضفة الغربية وإخضاعها للسيادة الإسرائيلية الكاملة، من خلال السيطرة على الأغوار الفلسطينية والمناطق المصنفة "ج" بحسب اتفاق أوسلو.

/ تعليق عبر الفيس بوك