خلال مسيرة حاشدة في خان يونس

حماس: تهديد القسام عن تبعات "الضم" سيترجم واقعًا

خان يونس - متابعة صفا

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الجمعة، إنّ تهديد كتائب الشهيد عز الدين القسام- الجناح العسكري للحركة- عن تبعات مخطط الضم الإسرائيلي لنحو ثُلث مساحة الضفة الغربية المحتلة "سيترجم واقعًا"

وأكد عضو المكتب السياسي لحماس صلاح البردويل، خلال تظاهرة حاشدة رفضًا لمخطط الضم الإسرائيلي في خانيونس جنوبي قطاع غزة، أن جريمة الضم لن تمر، مُحذّرًا من أن "الاحتلال يفتح على نفسه بهذه الخطوة بابًا جديدًا للصراع".

وشدد أنه "على العدو أن يفهم أنه يتعامل مع شعب عنيد  لا يتراجع ولا يستكين أو يرتهب (..)، وسينتصر نهاية المطاف؛ وعليه أن يعي أيضًا أن كلام القسام بالأمس سيترجم واقعًا".

وأشار إلى أن "الصراع مع الاحتلال ليس صراعًا بالقطعة أو مجزّأً أو صراع حدود، بل صراعًا وجوديًا؛ فإما نحن أو هذا الكيان".

وأضاف "لا مكان للأخير (الاحتلال ) على أرضنا، ولا نفرط بأي ذرة من فلسطين من بحرها إلى نهرها".

ولفت البردويل إلى أن "حماس لا تستهين بهذا الحدث الجلل (الضم)، لذلك تخرج في مسيرة خان يونس الحاشدة، ضمن سلسلة فعاليات لتقول: "لا للضم ومشاريع الاحتلال التصفوية"، وأن (حماس) لن تقف مكتوفة الأيدي مع بقية أبناء الشعب الفلسطيني".

ورأى عضو المكتب السياسي لحماس أن الاحتلال يستغل "التشرذم العربي وسلوك السلطة الفلسطينية" ليقوم بمزيد من الإجراءات ضد شعبنا، بما فيها مخطط الضم.

وتابع "نحن مدعوون جميعًا للتوحد؛ لا مجال لتنازلات ومراهنات ومساومات".

وذكر أن "وحدة الصف التي تريدها حماس، على أساس الشراكة (..) وهي وحدة المقاومة التي نؤكد أننا نقفُ خلفها".

وتخطط حكومة الاحتلال لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، ما يمثل أكثر من 30% من مساحة الضفة، إلى "إسرائيل" مطلع يونيو/ حزيران المقبل.

/ تعليق عبر الفيس بوك