الدوري المصري

إصابة حارس الزمالك بفيروس "كورونا"

محمد عواد مع لاعبي الزمالك
القاهرة - صفا

ضرب فيروس (كورونا) المستجد "كوفيد 19" لاعبًا جديدًا في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم مساء الجمعة.

 

وخضع حارس الزمالك محمد عواد للكشف الطبي الذي أثبت إصابته بالفيروس التاجي، بحسب ما أعلن اللاعب نفسه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وقال الحارس: ""تحليل إيجابي كورونا .. دعواتكم".

 

وكان الزمالك أعلن في وقت سابق رفضه خضوع لاعبيه لمسحات "كورونا" باتحاد كرة القدم رفضاً لاستئناف مسابقة الدوري.

 

وتخضع الأندية المصرية خلال هذه الفترة للمسحات التي يجريها الاتحاد المصري، تمهيدًا لاستئناف بطولة الدوري مع نهاية يوليو، أو بداية أغسطس المقبلين.

 

بدوره، كشف محمود عبد الرازق "شيكابالا" قائد الزمالك عن تفاصيل جديدة بشأن إصابة عواد بفيروس "كورونا" المستجد، وقال "شيكابالا" عبر قناة ناديه: "تواصلت مع عواد وحالته مطمئنة، لم تظهر عليه الأعراض بعد واكتشف إصابته بشكل مفاجئ وحرصت على دعمه لعبور هذه المحنة".

 

وأضاف: "أشكر عواد على صراحته وإعلانه الأمر ليس بسبب استكمال الدوري من عدمه ولكن لأنه خالط لاعبين في الزمالك وأندية أخرى خلال اليومين الماضيين وهو ما دفعه للكشف عن مرضه".

 

وأشار إلى أن البعض شكك في الأمر للأسف وهو ما دفع عواد لإظهار صورة تحليل المسحة الطبية التي أجراها في الساعات الماضية.

 

وناشد قائد الزمالك المسؤولين بمراجعة الحسابات بشأن استكمال بطولة الدوري المصري، موضحاً أن اللاعبين لديهم حالة من الخوف ليس على أنفسهم فقط ولكن على أرواح أسرهم أيضاً.

 

وزاد: "نسافر إلى إفريقيا ولا نخشى الأوبئة ولكن الأمر وصل لمرحلة صعبة للغاية وهناك حالات بين اللاعبين في الدوري المصري ولا توجد ضمانات بشأن كورونا فقد يتعرض أي لاعب أو عامل للإصابة بعد كل مران هل سنجري مسحات يومياً؟".

 

وختم: "الأمر يختلف عن بطولة دوري أبطال إفريقيا التي يتبقى بها 3 لقاءات فقط حال التأهل للنهائي، ولن يكون الحل بالبقاء في معسكر لمدة شهور لاستكمال الدوري على ملاعب مجمعة لأن الأمر سيكلف الأندية الملايين من الجنيهات كما أن الإصابات التي يتعرض لها اللاعبين تهدد الأندية مالياً بفقدان مبالغ كبيرة".

 

وكان الاتحاد المصري لكرة القدم أعلن في وقت سابق عن إصابة أحد عشر لاعباَ بفيروس "كورونا"، دون الكشف عن هوياتهم، إلا أن أياً منهم لم يكن يلعب للزمالك.

/ تعليق عبر الفيس بوك