"اتهم فئة مأجورة بالوقوف خلفها"

هنية يطالب بمحاسبة مرتكبي الاعتداءات على منزل دويك

الدوحة - صفا

طالب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية يوم السبت، الأجهزة الأمنية بملاحقة المعتدين على رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك واعتقالهم وتقديمهم للعدالة.

وأعرب هنية خلال اتصال هاتفي مع دويك عن استنكاره للاعتداءات الآثمة التي تعرض لها بيته من فئة مأجورة، معبرًا عن تضامنه الكامل مع رئيس المجلس وأسرته الكريمة.

وأشار إلى أن هناك اتصالات تجريها قيادة الحركة مع بعض القيادات الأمنية وقيادات من حركة فتح حول هذا الأمر.

وكان مسلحون أطلقوا الليلة قبل الماضية النار على منزل دويك في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، للمرة الثانية خلال أيام.

ودعا مدير عام الهيئة المستقلة لحقوق الانسان عمار دويك إلى توفير الحماية لرئيس المجلس التشريعي عزيز دويك نظرًا لتكرر الاعتداء على منزله.

وأفاد بأن هذا الاعتداء هو الثاني خلال 4 أيام، مطالبًا بسرعة الكشف عن المعتدين ومن يقف خلفهم.

وطالب دويك بموقف حاسم من الأجهزة الأمنية يكشف بسرعة عن المعتدين ويوفر الحماية للدكتور دويك بما يضمن عدم تكرار الحادث".

وقال: "إن الحماية له نظرًا لمكانته الاعتبارية وخشية ألا يكون لهذا الحدث أي تداعيات اخرى لا داعي لها".

وكان منزل دويك تعرض فجر الاثنين الماضي، لإلقاء قنبلة يدوية، دون وقوع إصابات.

ونشر نجله أنس دويك على حسابه بـ"فيسبوك": "حسبنا الله ونعم الوكيل.. تم الاعتداء على منزل الوالد الدكتور عزيز دويك بإلقاء قنبلة يدوية".

وأشار مراسلنا إلى أن منزل الدويك يقع في حي الجامعة القريب من جامعة الخليل.

/ تعليق عبر الفيس بوك