خليفة سليماني يتعهد باستكمال مسيرته ويهاجم أميركا و"إسرائيل"

طهران

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري اللواء إسماعيل قاآني سافر في الفترة الأخيرة إلى منطقة البوكمال في شمال شرق سوريا، وقام بجولة في منطقة عمليات قوات مدعومة من إيران ضد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

ونشرت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية صورا ظهر فيها اللواء قاآني في سوريا، وكان قد عين في هذا المنصب خلفا للواء قاسم سليماني الذي قتل مطلع العام الجاري مع آخرين في غارة أميركية بمحيط مطار بغداد الدولي، وحينها قالت واشنطن إنها استهدفته لأنه كان يخطط لمهاجمة أهداف أميركية.

ونقلت الوكالة الإيرانية عن القائد العسكري خلال تواجده بين ما سماها "قوات المقاومة"، في أول زيارة له إلى سوريا، أن الولايات المتحدة وإسرائيل أسستا ودعمتا تنظيم الدولة، وأن المؤامرة التي كانت وراء تشكيل هذه الجماعة لم تنته، بحسب تعبيره.

ونقلت قناة العالم الإيرانية نفس التصريحات، وأرفقتها بصورة لقائد فيلق القدس الذي تعهد باستكمال مسيرة سليماني ومن وصفهم بالشهداء، وكان سليماني تعرض للاغتيال عند وصوله إلى بغداد قادما من سوريا، وفق ما ذكرت تقارير آنذاك.

من جهتها، نشرت قناة العالم الإيرانية صورا لما قالت إنها زيارة قام بها قائد فيلق القدس إلى منطقة البوكمال بريف دير الزور الجنوبي.

وتنتشر في البوكمال -المتاخمة للحدود مع العراق- مجموعات مسلحة مدعومة من إيران، وقد تعرضت في الأشهر الماضية لعدة غارات يعتقد أنها إسرائيلية.

/ تعليق عبر الفيس بوك