بعد أكثر من عامين.. لماذا استسلمت روسيا أمام "تليغرام"؟

موسكو - صفا

بعد أكثر من عامين من منعه، قررت روسيا، الخميس، رفع حظر فرضته على تطبيق "تليغرام" للتراسل، بعدما فشلت في وقف استخدامه.

ووصفت بعض وسائل الإعلام الروسية الخطوة بأنها "إذعان"، لكن هيئة الرقابة على الاتصالات (روسكومنادزور) قالت إنها اتخذتها لأن بافيل دوروف، الرجل الروسي الذي أسس التطبيق، أبدى استعداده للتعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف على هذه المنصة.

وقالت الهيئة في بيان "روسكومنادزور تسقط طلبها بتقييد الدخول على تطبيق تليغرام للتراسل، بالاتفاق مع مكتب المدعي العام الروسي".

وكان دوروف على خلاف مع السلطات الروسية بشأن القضايا المتعلقة بخصوصية المستخدم، وطلبت "روسكومنادزور" أن يسلمها التطبيق بيانات معينة مع إدراجه على قائمة حكومية لمقدمي المعلومات.

وتحركت "روسكومنادزور| لحظر التطبيق في أبريل 2018، لكن رغم تعطيلها لعناوين بروتوكولات الإنترنت، لم تتمكن من تنفيذ تهديدها، واستمر استخدام "تليغرام" يتزايد في روسيا، إذ أنه رائد في تقديم خدمة القنوات الإخبارية.

ورغم حظر استخدام التطبيق رسميا، فتحت هيئات حكومية مثل وزارة الخارجية الروسية وقوة مهمات معالجة أزمة فيروس كورونا قنوات لها عليه.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، قوله إن الكرملين اطلع على خطوة "روسكومنادزور"، فيما لم يرد رد فوري من "تليغرام" أو من دوروف.

المصدر: سكاي نيوز عربية

/ تعليق عبر الفيس بوك