بظل محاولات الاحتلال تقسيمها وإغلاقها

الشعبية تدعو لتحركات ميدانية محلية في الضفة

رام الله - صفا

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى تنظيم تحركات ميدانية محلية في مدن الضفة الغربية المحتلة في ظل محاولات الاحتلال الإسرائيلي تقسيمها وإغلاقها وتحويلها إلى كانتونات مقطعة الأوصال؛ لقطع الطريق على أية فعاليات جماهيرية ضاغطة ضد مخطط الضم.

وأكدت الجبهة، في تصريح صحفي وصل وكالة "صفا"، أن "الرد على تحويل الاحتلال الضفة إلى منطقة عسكرية مغلقة وتعزيزها بشن حملة اعتقالات واسعة، يستدعي ضرورة تنظيم مسيرات شعبية عارمة تخرج في كل قرية ومدينة ومخيم، وتتوجه جميعها إلى مواقع التماس وتخوض اشتباكًا مفتوحًا مع جنود الاحتلال لا يجب اقتصاره على هذا اليوم بل يتحول إلى أيام غضب وصولاً إلى انتفاضة شعبية عارمة".

ودعت الجبهة جماهير شعبنا إلى المشاركة الواسعة والحاشدة في مسيرات رام الله وبيت لحم والداخل المحتل وقطاع غزة والشتات رفضًا للمشاريع التصفوية، وفي مقدمتها مخطط الضم.

وتخطط حكومة الاحتلال لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، ما يمثل أكثر من 30% من مساحة الضفة، إلى "إسرائيل" مطلع يوليو/ تموز الجاري.

وعلى إثر ذلك، أعلن الرئيس محمود عباس مساء 19 مايو/ أيار عن أن منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحتا في حل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها.

/ تعليق عبر الفيس بوك