ندوة فكرية تُناقش مواجهة مخططات الضم والتطبيع في تونس

تونس - صفا

ناقشت ندوة فكرية عقدها المؤتمر الدولي للتضامن النضالي التشاركي مع الشعب الفلسطيني، في مقر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بتونس، مخططات الضم والتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد رئيس المؤتمر النضالي فوزي علوي على زيف ادعاءات الإدارتين الأمريكية والإسرائيلية في محاولاتهما لقلب حقائق الشرعية الدولية ومواثيق الأمم المتحدة، وبؤس سعيهما لتزييف الحقائق ومعاكسة اعتراف جل دول العالم بعدالة قضية فلسطين.

ودعا خلال الندوة التي حملت عنوان "لنستمر في مواجهة مخططات الضم والتطبيع وصفقة القرن على طريق دحر الاحتلال"، إلى ضرورة مواجهة كل هذه المحاولات بكل الطرق والوسائل.

بدوره، أكد سفير دولة فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم ضرورة مراكمة استراتيجيات الفعل والوعي لمواجهة مخططات "إسرائيل" للضم وقضم الأراضي الفلسطينية، بعناوين زائفة وبدعم أمريكي منفرد في العالم ضد قرارات الشرعية الدولية ومواثيق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان.

وشدد على أهمية استنهاض الوعي العالمي للوقوف مع الحق والعدل.

فيما أكد سفير إيران لدى تونس محمد رضا شيباني في كلمته، على ضرورة إرساء الوحدة الوطنية الفلسطينية ورص الصفوف باعتباره السبيل الأمثل لشق طريق تحرير فلسطين.

من جانبها، أوضحت رئيسة المؤتمر والندوة سمر عبد العليم، أسس مواجهة مخططات الضم على بعد يوم واحد من خطة التنفيذ مركزة على جهود المواجهة بإرساء أسس وحدة الصف الفلسطيني كأولى خطوات المواجهة، ومن ثم استنهاض همة العرب وشعوب الأرض المناصرة لقضية فلسطين لرفض كل أشكال تزييف الحقائق المواثيق والشرائع الدولية والعالمية.

وتم في ختام الندوة الفكرية للمؤتمر النضالي التشاركي مع شعب فلسطين، جرى توقيع كتاب "صفقة القرن" الذي يشرح تفصيل مشروع الصفقة وأضراره على عدالة القضية وسبل مواجهته.

/ تعليق عبر الفيس بوك