"الألكسو": خطة "الضم" انتهاك خطير للقانون الدولي

تونس - صفا

اعتبرت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) أن خطة الضم الإسرائيلية لأراض فلسطينية تمثل انتهاكًا خطيرًا للقانون الدولي.

وقال المدير العام للمنظمة محمد ولد أعمر خلال ندوة نظمتها بالعاصمة تونس، تحت عنوان "إسقاط مشاريع الضم الإسرائيلية، والتمسك بالشرعية الدولية"، إن خطة الضم "ليست اعتداء على الفلسطينيين فقط، وإنما هي اعتداء صارخ على المجتمع الدولي بأسره".

ودعا إلى ضرورة مجابهة الخطة الإسرائيلية بصرامة لأنها تهدد السلم العالمي.

وجدد ولد أعمر دعم الألكسو المطلق للشعب الفلسطيني في دفاعه المشروع عن حقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس.

ولفت إلى أن قرار الضم يؤكد عدم شرعية إنشاء "إسرائيل" للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967 بما فيها القدس.

واعتبر أن إنشاء هذه المستوطنات انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، وعقبة كبرى أمام تحقيق حل الدولتين، واحلال السلام العادل.

من جهته، قال السفير الفلسطيني لدى تونس هايل الفاهوم، في كلمته خلال الندوة: "إن اسرائيل تعتبر نفسها بدعم أمريكي فوق القانون".

ودعا الفاهوم إلى ضرورة محاسبة "إسرائيل" ومحاكمتها على الجرائم التي تنفذها ضد الشعب الفلسطيني.

من جانبه، قال ممثل وزير الخارجية التونسي معز بن ميم: إن "مخطط الضم يمثل إحباطًا لأي مسعى لإطلاق مسار السلام".

ودعا بن ميم، المجتمع الدولي إلى "تحمل مسؤولياته للتصدي لهذا المخطط، ومنع انزلاق المنطقة في دوامة من العنف والإنفلات".

/ تعليق عبر الفيس بوك