طالب بأوسع حملة احتجاجية ضد الاحتلال

بحر: خطة الضم باطلة وتهدف لسلب الأرض الفلسطينية

غزة - صفا

أكد رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أحمد بحر أن خطة الضم باطلة وتهدف لسلب الأرض الفلسطينية، مطالبًا أحرار العالم بأوسع حملة احتجاجية ضد الاحتلال لثنيه عن تنفيذ مخطط الضم.

وقال بحر في مقابلة عبر "فضائية الأقصى" بثتها خلال "برنامج هنا فلسطين": إن" خطة الضم تهدف للإستيلاء على الأغوار الفلسطينية، والتي تشكل 28% من أراضي الضفة الغربية، وهي المصدر الغذائي الرئيس وتضم ثالث أكبر خزان للمياه الجوفية في الضفة".

وأشار إلى أن 65 ألف فلسطيني يسكنون في الأغوار معرضون للتهجير.

وأضاف أن قرار حكومة الاحتلال بضم أراضي الأغوار يشكل مخالفة واضحة لكافة القرارات والقوانين الأممية ذات العلاقة، ومنها قرار الجمعية العامة للأمم القاضي بعدم شرعية امتلاك أي جزء من الأراضي باستخدام القوة.

وحمل بحر المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة في تطبيق قراراته، وخاصة قرار محكمة العدل حول عدم قانونية جدار الفصل العنصري.

وبين أن القوانين الدولية التي جاءت لصالح الشعب الفلسطيني متعددة لكنها لا تُطبق، لافتًا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية داعمة للقرار والموقف الإسرائيلي، وأن الأمم المتحدة لا تفعل شيئًا حينما يكون القرار لصالح الفلسطينيين ولا تطبقه.

وأوضح رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أن اجتماع الفصائل الفلسطينية واستجابة حركة فتح لهذا النداء، يمثل وحدة الشعب الفلسطيني.

وأكد أن الاجماع الوطني والشعبي لمواجهة قرار الضم و"صفقة القرن" يعبر عن الإرادة الفلسطينية التي ستنتصر، وأن الحقوق تتخذ بالقوة والإرادة والعزيمة، وليس بالحوار والمفاوضات.

/ تعليق عبر الفيس بوك