رفضًا لاعتقالهما الإداري

الأسيران شحادة وغنيمات يُواصلان إضرابهما المفتوح

رام الله - صفا

يواصل الأسيران عدي شحادة من مخيم الدهيشة في بيت لحم، وفادي غنيمات من بلدة صوريف في الخليل، إضرابهما المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهما الإداري.

وقال نادي الأسير في بيان الخميس إن الأسير شحادة مُضرب عن الطعام منذ عشرة أيام، فيما الأسير غنيمات مُضرب منذ تسعة أيام.

وأضاف أن الأسير شحادة (24 عامًا) طالب جامعي، معتقل منذ 21 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، ويقبع في سجن "عوفر"، وصدر بحقه أمرا اعتقال إداري مدتهما أربعة أشهر.

وأشار إلى أن هذا الاعتقال هو الثاني للأسير شحادة، حيث كانت سلطات الاحتلال اعتقلته عام 2018، ويعاني من مرض الشقيقة، وهو بحاجة إلى متابعة صحية.

وأوضح أن الأسير غنيمات (40 عامًا) معتقل منذ 28 أيلول/ سبتمبر 2019، ويقبع في سجن "عوفر"، وصدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري.

وكان من المفترض أن يصدر بحقه قرارًا جوهريًا بعد الأمر الثاني بحيث يتم الإفراج عنه عقب انتهائه، إلا أن سلطات الاحتلال أصدرت بحقه أمر اعتقال إداري جديد.

وتعرض غنيمات للاعتقال خمس مرات منذ عام 2009، وهو أب لأربع بنات، ونجل الأسير إبراهيم عبد الله غنيمات، المحكوم بالسجن المؤبد المكرر مرتين.

/ تعليق عبر الفيس بوك